ماركات الموبايل

الأعلى لتنظيم الاتصالات: خطة ممنهجة للقضاء على السوق السوداء لكروت الشحن

التصنيف : شركات المحمول

عدد المشاهدات : 1169

بدأت شركات المحمول منذ يوم 18 من شهر أكتوبر الجاري بالتعامل مع أزمة كروت الشحن والتي اشتعلت مع إعلان الأعلى لتنظيم الاتصالات بالموافقة على النظام الجديد الذي اتبعته شركات المحمول من تعديل أسعار كروت شحن وذلك بخفض قيمة الرصيد بنسبة 36% من رصيد الكارت، حيث استغل تجار التجزئة هذه الأزمة وقاموا برفع أسعار كروت الشحن بشكل مفاجئ وغريب.

 

ومن جانب شركات المحمول فقد قامت بضخ كروت شحن جديدة في صباح يوم 18 من أكتوبر الجاري بدل من الموجودة في الأسواق، حيث أن هذه الكروت تم بيعها بالسعر الجديد وسوف تمنح المستخدم نسبة 70% من قيمة الرصيد على سبيل المثال إذا قمت بشراء كارت الـ 10 سوف تحصل على رصيد بقيمة 7 جنيهات وسوف تقوم بشراءه بـ 10  جنيهات فقط، وبهذا فلم تحدث أي زيادة في سعر كروت الشحن كما ظهر في استغلال التجار ولكن تم استقطاع من رصيد الشحن ذاته. وإليكم أسعار الكروت الموجودة في الأسواق في الوقت الحالي.

  • سعر كارت الشحن من فئة 5 جنيهات هو 5 جنيهات فقط ويحصل المستخدم على رصيد بقيمة 3,5 جنيه .
  • سعر كارت الشحن من فئة 10 جنيهات هو 10 جنيهات فقط ويحصل المستخدم على رصيد بقيمة 7 جنيه.
  • سعر كارت الشحن من فئة  15 جنيه هو 15 جنيه فقط ويحصل المستخدم على رصيد بقيمة 10,5 جنيه
  • سعر كارت الشحن من فئة 25 جنيه هو 25 جنيه فقط ويحصل المستخدم على رصيد بقيمة 17,5 جنيه
  • سعر كارت الشحن من فئة 50 جنيه هو 50 جنيه فقط ويحصل المستخدم على رصيد بقيمة 35 جنيه
  • سعر كارت الشحن من فئة 100 جنيه هو 100 جنيه فقط ويحصل المستخدم على رصيد بقيمة 70 جنيه
  • سعر كارت الشحن من فئة 200 جنيه هو 200 جنيه فقط ويحصل المستخدم على رصيد بقيمة 140  جنيه

 

وما أكدته المصادر من داخل شركات المحمول حيث أن هذه الخطوة هي محاولة للقضاء على السوق السوداء، فقد وجدنا في الفترة الأخيرة أن استغلال التجار وصل إلى بيع كروت الشحن بزيادة عن قيمتها الأساسية المدونة على كروت الشحن بنسبة 40% كما أنه من الصعب ضبط التجار الذين يقومون بذلك، لذا تم التوصل إلى هذا الحل وذلك للقضاء على الأزمة التي قامت بسبب هذا الغلو المفاجيء والاستغلال الظاهر من التجار.

 

وعلى جانب آخر فقد قدم أعضاء مجلس الشعب طلبات إحاطة لاستجواب وزير الاتصالات المهندس ياسر القاضي وفي حضور رئيس الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بخصوص أزمة كروت الشحن وزيادة أسعار الكروت أكثر من مرة خلال العام 2017.

وقد بدأت الأزمة بعد إعلان موافقة الأعلى لتنظيم الاتصالات على خفض قيمة رصيد كروت الشحن بنسبة 36% حيث استغل التجار الفترة الزمنية التي لم يتم رسم آليات للتعامل مع هذا القرار المفاجيء للعملاء، فلم يتعاملوا مع سعر كروت الشحن بالطريقة القديمة ولم يتم وضع أسعار الكروت الجديدة، مما خلق سوق سوداء وبالطبع كان المتضرر هنا هو المستخدم الذي تم استنزافه ماديًا لعدّة أسابيع طويلة حتى تم الإعلان عن الخطة التي تتبعها الآن شركات المحمول في التعامل مع أسعار كروت الشحن، لكن من المؤكد أن الأزمة لم تُحل بشكل كامل وذلك لاستغلال التجار خاصية الشحن على الطاير الذي يستخدمها البعض للحصول على رصيد كامل مثل السابق، لكن كما هو الحال، إنها مسألة وقت ليس إلا.

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !