ماركات الموبايل

بعد الاعلان عن IOS14 ما هو مستقبل شركة ابل؟

التصنيف : مقالات

عدد المشاهدات : 159

أعلنت شركة أبل مؤخرا عن اطلاق النسخة الأخيرة والأحدث من نظام تشغيلها IOS14 والذي تشتهر به ابل بين شركات صناعة وتسويق الهواتف الذكية حول العالم.

ومع الإعلان عن نظام التشغيل الجديد. تبدو ملامح مستقبل شركة أبل في التمثل. هذه الشركة التي تعرضت في الفترة الأخيرة للعديد من المشكلات نتيجة اتهام المستخدمين لها بتعمد ابطاء هواتفها مع التحديثات للضغط عليهم للتحديث للهواتف الأحدث، بالاضافة للمشكلات الأخرى التي تواكبت مع انتشار فيروس كرونا حول العالم ما دفعها لإغلاق متاجرها لفترة طويلة نسبيا.

لكن من الواضح أن أبل مصممة على أن تعود من جديد لريادة عالم الهواتف الذكية. من خلال تحديث المكون الأهم الذي بنت عليه امبراطوريتها.. نظام التشغيل.

فمنذ نشأتها اعتمدت أبل على أن نظام تشغيلها مختلف عن أنظمة باقي الهواتف الذكية. فهو الأكثر حفاظا على الخصوصية وهو المصمم لعدد محدود من الأجهزة وهو الغير مفتوح المصدر والذي يشرف على تطويره فئة محدودة من المتخصصين في مجال البرمجيات في وادي السيلكون. أو على الأقل هذه هي الدعاية التي روجتها أبل ونجحت في زرعها في عقل وذهن قطاع كبير من المستخدمين.

أبل تطور معالجات أجهزة اللابتوب بنفسها

ولعل واحدة من أهم النقاط التي استعرضتها أبل في مؤتمرها للمطورين. هو بدئها في دعم أجهزة اللابتوب الخاصة بها برقائق معالجات من صناعتها. تشبه تلك الموجودة في هواتف ايفون وأجهزة أيباد. بعد سنوات طويلة من الاعتماد على معالجات من تصنيع وتطوير شركة أنتل الشهيرة. وهو ما يعني انطلاق ابل في دعم اجهزة الماك والماك بوك برو وأير بشكل غير مسبوق. حيث ستستطيع هذه الأجهزة تقديم أداء خرافي مع استهلاك بسيط للبطارية

ومن هنا تتشكل الصورة التي ستعيد أبل طرح نفسها بها في المستقبل القريب والبعيد على حد سواء. شركة مكتفية بنفسها في تصنيع معداتها. تطور من نظام تشغيلها باستمرار لدعم الهواتف والأجهزة التي تقدمها. مع التركيز على عوامل قوة أبل منذ تأسيسها وهي حماية الخصوصية وانفراد دعم نظام التشغيل على أجهزتها فقط. ومحاولة خلق بيئة من العمل المتزامن (ايكو سيستم) بين كل أجهزتها وربطها مع بعضها البعض.

ما هو مستقبل شركة أبل؟

ومن الواضح مما أمامنا أن مستقبلا مبهرا بانتظار أبل. هذه الشركة التي استطاعت النهوض من كبوة المشكلات الكبيرة التي وقعت بها مؤخرا. مثل خط انتاج أجهزة ماك بوك برو والذي جاء مع مشكلات كبيرة في لوحة المفاتيح. بالاضافة لأجهزة أيفون التي تعرضت للأنثناء في جيوب المستخدمين والأخرى التي تعطلت في ظروف البرودة الشديدة بالاضافة لرفع المستخدمين لقضايا على ابل بتهمة تعمد ابطاء الهواتف. كل هذه الصفحات تطويها أبل وتبدأ  من جديد في فتح صفحة جديدة من التعامل الجيد مع مستخدميها.

من ضمن ملامح مستقبل أبل التي لا يمكن نسيانها طرحها هاتف iphone SE 2020 الجديد والذي يعتبر ارخص هاتف تقدمه ابل لمستخدميها. مع مواصفات فنية قوية جدا مقارنة بأي هاتف أخر في نفس الفئة السعرية من شركات أخرى. وهي خطوة جريئة وجديدة من أبل والتي عودتنا طوال الوقت على انتاج هواتف مرتفعة السعر. بدون أي عروض أو تخفيضات خاصة

على كل حال ننتظر الفترة القادمة لنعرف المزيد والمزيد عن خطة أبل لاعتلاء عرش تكنولوجيا الهواتف الذكية حول العالم.

ملاحظات

  • نظام التشغيل الذي تم ذكره على أنه آخر الأنظمة التي تقبل بها الهواتف الذكية الواردة في المقال، هو النظام المذكور على الموقع الرسمي للشركة في الوقت الذي تم كتابة المقالة فيه، وبعض الهواتف الذكية قد تقبل الترقي للإصدارات الأحدث من أنظمة التشغيل.
  • أسعار الهواتف الذكية الواردة في هذا المقال هي الأسعار المدرجة في المتاجر وقت نشر المقال، والأسعار متغيرة صعودًا وهبوطًا وفقًا لحركة الأسواق.

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !