ماركات الموبايل

تقرير جديد يؤكد على أن سامسونج سجلت المركز الأول في مبيعات الهواتف في 2019

التصنيف : اخر الاخبار

عدد المشاهدات : 282

يبدو أن سوق الهواتف الذكية يشهد حربا خفية فيما يتعلق باعلان نتائج الاعمال وتحقيق كل شركة من الشركات للأرباح. حيث تتنافس شركة سامسونج مع غريمتها اللدود أبل. فيما يتعلق بتحقيق كل من هذه الشركات للارباح خلال الفترة البيعية السابقة.

وكانت مجموعة من التقارير الاقتصادية والتي نشرت مؤخرا عبر Counterpoint Research و Canalys و IDC، والعديد من المواقع الالكترونية الأخرى والتي تشير الى أن ابل كانت أولى الشركات في مبيعات الهواتف الذكية في الربع الأخير من 2019، وهي الفترة ما بين شهري أكتوبر إلى يناير من العام. حيث يقبل قطاع كبير من المستخدمين على شراء الهواتف الذكية من ابل بعد ان تكون قد اعلنت عن الهو، إلا أن تقرير Gartner الذي نشر مؤخراً كشف عن أرقام جديدة في مبيعات الهواتف الذكية. قادرة على تغيير دفة المعادلة واثبات ان سامسونج هي صاحبة الريادة فيما يتعلق بأرباح مبيعات الهواتف الذكية.

نتائج تقرير Gartner لمبيعات الهواتف الذكية

وحسب تقرير Gartner فأن الشركة الأكثر تحقيقا للايرادات هي سامسونج بحوالي 296 مليون وحدة تمثل 19.2% من نسبة الهواتف الذكية التي تم بيعها في الاسواق التقنية.

وفي المركز الثاني تاتي هواوي بمبيعات حوالي 240 مليون وحدة تمثل 15.% من مبيعات الهواتف الذكية حول العالم.

أما أبل فجائت في المركز الثالث بواقع 12.6% من اجمالي مبيعات الهواتف بواقع 193 مليون وحدة. تليها شاومي والتي استحوذت على 8.2% فقط من مبيعات الهواتف الذكية بحوالي 126 مليون وحدة.

أما محبي اوبو فربما يصابون ببعض الاحباط عند معرفة ان الشركة باعت حوالي 118 مليون وحدة تمثل 7.7 % من مبيعات سوق الهواتف الذكية حول العالم.

وأخيرا فقد باعت باقي شركات الهواتف الذكية حوالي 565 مليون وحدة تمثل حوالي 36.7% من اجمالي مبيعات الهواتف الذكية حول العالم

سامسونج تقدم هاتف Samsung Galaxy Note10 Pro ببطارية 4500 mAh لاحقاً هذا العام

وياتي الاختلاف بين توقعات تقرير Gartner وبين باقي التوقعات في ان تقرير Gartner لا يعتمد على الشحنات التي تقوم بها الشركات المختلفة لهواتفها الذكية، لكن يقيس التقرير حجم المبيعات اعتمادا على المبيعات الفعلية. ويشير التقرير الى ان ابل في الفترة الاخيرة لم تقدم توقعات حقيقية بخصوص مبيعات هواتفها الذكية وانتجت الكثير من هواتفها التي لم يتم بيعها حتى الأن. لكن لا يمكن أن ننكر انها عادت وحققت معدلات مبيعات كبيرة في الربع الأخير.

ومن الواضح التفوق الكبير الذي حققته سامسونج على ابل في المبيعات الاجمالية. لكن من المهم ان نرى هذا التفوق من ناحية اخرى حيث تقوم سامسونج ببيع العديد من الهواتف الذكية التي تغطي كافة مستويات الدخل حول العالم. بينما تركز ابل على التفوق النوعي حيث تبيع عدد اقل بكثير من الهواتف الذكية باسعار اعلى. وهي النقطة التي دائما ما تلعب عليها ابل وهي تسويق عدد اقل من الاجهزة الذكية باسعار اعلى ومواصفات فنية اعلى.

ولعل السؤال الاخير الذي نختم به تقريرنا. هل تستطيع ابل من خلال نهج هذه السياسة تحقيق مستويات مبيعات كبيرة على المدى الطويل من خلال زيادة ولاء المستخدمين لها؟ ام ان سامسونج ستظل المسيطرة من حيث ارقام المبيعات النهائية؟

ملاحظات

  • نظام التشغيل الذي تم ذكره على أنه آخر الأنظمة التي تقبل بها الهواتف الذكية الواردة في المقال، هو النظام المذكور على الموقع الرسمي للشركة في الوقت الذي تم كتابة المقالة فيه، وبعض الهواتف الذكية قد تقبل الترقي للإصدارات الأحدث من أنظمة التشغيل.
  • أسعار الهواتف الذكية الواردة في هذا المقال هي الأسعار المدرجة في المتاجر وقت نشر المقال، والأسعار متغيرة صعودًا وهبوطًا وفقًا لحركة الأسواق.

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !