ماركات الموبايل

مستخدمي هواتف ايفون يكتشفون خدعة في بطاريات هواتف الشركة

التصنيف : اخر الاخبار

عدد المشاهدات : 779

يبدو أن العديد من المشكلات التي تعرضت لها شركة ابل عملاق التكنولوجيا الأمريكية مؤخرا ساعدت وشجعت الكثير من المؤسسات والأشخاص على اعادة فحص وتمحيص التصريحات التي تدلي بها الشركة عند اصدار هواتفها ومنتجاتها التقنية الجديدة من أجل البحث عن أخطاء جديدة تقع فيها ابل.

تفاصيل خدعة أبل بخصوص البطارية

ولا تأتي المشكلة هذه المرة من الولايات المتحدة الأمريكية لكن من بريطانيا. حيث أعلنت مجموعة (ويتش) وهي مجموعة متخصصة في حماية حقوق المستهلكين عن أن شركة أبل تبالغ في تقدير قوة البطاريات التي تقدمها للمستخدمين. وأن البطاريات الحقيقية التي تقدمها الشركة في هواتفها تدوم لوقت أقل من المتوقع وأقل من تقديرات أبل نفسها لعمر البطارية

ووصلت المجموعة البريطانية لهذا الاستنتاج بعد تجربة حوالي 8 هواتف ايفون جديدة تماما وقياس قدرات البطارية الخاصة بها. وفي النهاية فشلت البطاريات الخاصة بالهواتف الجديدة في الاستمرار في العمل لنفس الفترة التي تعلن عنها ابل في اعلاناتها التسويقية التي تعرض فيها أهم المميزات الخاصة بالهواتف الذكية الخاصة بها.

وتقول النتائج أن هاتف Apple iphone XR والذي يقال أنه يصمد لما يزيد عن 16 ساعة وفق تصريحات ابل لم يستمر في العمل سوى لحوالي 6 او 7 ساعات فقط. الامر الذي اصاب الكثير من المستخدمين بالحيرة وفقدات القدرة على الوثوق في شركة أبل والتي يبدو أنها تخدع مستخدميها بايهامهم بقدرة البطارية على العمل لوقت اطول على عكس الحقيقة

رد أبل

وعلى الرغم من ان شركة ابل تقوم دائما بتجاهل الرد على مثل تلك المشكلات، إلا أنها لم تسكت هذه المرة حيث ردت بانها لا تعرف ما هي الالية التي تستخدمها هذه المجموعة في اختبار البطاريات الخاصة بابل. بينما عادت ابل للتأكيد من جديد على ان بطارياتها تعمل على اكمل وجه. وأن تصميم البطاريات قادر على جعلها تعمل لاطول وقت ممكن دون الحاجة لاعادة الشحن او التغيير الا بعد انقضاء وقت طويل

مشاكل أخرى

لكن من ناحية اخرى لا يمكن اعتبار هذه المشكلة هي المشكلة الوحيدة التي تواجهها ابل في الهواتف الذكية وباقي المنتجات الذكية التي تقوم بانتاجها. حيث واجهت ابل مشكلة كبيرة مؤخرا تمثلت في اجهزة ماك بوك برو موديلات 2016 و 2017 و 2018 والتي لم تعمل بشكل جيد وواجهت مشاكل التلف في لوحة المفاتيح الخاصة بالأجهزة وعدم عملها بشكل جيد. الامر الذي دفعها في النهاية للاعتذار للمستخدمين وسحب الاجهزة التي لا تعمل بشكل صحيح من الاسواق التقنية حول العالم.

ويقول الكثير من المستخدمين ان مستوى الشركة اصبح في هبوط متزايد بالتزامن مع وفاة ستيف جوبز مؤسس ابل وصاحب هاتفها الاشهر عالميا وهو هاتف ايفون. لكن من ناحية اخرى يؤكد الكثير من المستخدمين على ثقتهم في قدرة تيم كوك الرئيس الحالي لأبل على الصعود بالشركة والقدرة على حسم الكثير من الصراعات والنزاعات لصالحه. ستحدد الفترة القادمة الكثير من الاسئلة الشائكة حول ابل وعلاقتها بالجمهور

ملاحظات

  • أسعار الهواتف الذكية الواردة في هذا المقال هي الأسعار المدرجة في المتاجر وقت نشر المقال، والأسعار متغيرة صعودًا وهبوطًا وفقًا لحركة الأسواق.
  • نظام التشغيل الذي تم ذكره على أنه آخر الأنظمة التي تقبل بها الهواتف الذكية الواردة في المقال، هو النظام المذكور على الموقع الرسمي للشركة في الوقت الذي تم كتابة المقالة فيه، وبعض الهواتف الذكية قد تقبل الترقي للإصدارات الأحدث من أنظمة التشغيل.

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !