ماركات الموبايل

هاتف Sharp FS8016 على قائمة Geekbench بمعالج Snapdragon 660

التصنيف : اخر الاخبار

عدد المشاهدات : 861

هاتف Sharp FS8016 على قائمة Geekbench بمعالج Snapdragon 660

 

تحاول شركة شارب دخول المنافسة القوية التي يشهدها عالم الهواتف الذكية حول العالم والتي تقودها شركات آبل وسامسونج وهواوي بالإضافة إلى شركات أخرى مثل ال جي وشاومي وذلك من خلال طرح هواتف مميزة تستطيع أن تزاحم شركات الهواتف الرائدة، حيث تم رصد هاتف ذكي جديد من شركة شارب على قائمة Geekbench تحت اسم Sharp FS8016، و سيأتي الهاتف مدعومًا بمعالج ثماني النواة من فئة Snapdragon 660 بسرعة 1.84 جيجاهرتز وذاكرة عشوائية حجمها 4 جيجابايت، وكشفت القائمة أيضًا أن الهاتف سيعمل بنظام تشغيل أندرويد إصدار Nougat 7.1.1؛ لكن للأسف فلا يوجد أي معلومات أخرى عن الهاتف إلا أنه من المتوقع ظهور المزيد من التفاصيل عنه قريبًا.

 

هاتف Sharp FS8016 على قائمة Geekbench | بوابة الموبايلات

 

من إصدارات الشركة لهذا العام:

أعلنت شركة شارب في وقت سابق هذا العام عن عن أحدث هواتفها الذكية التي تعمل بنظام التشغيل Android من شركة Google المحمل بالمسمى Aquos R، حيث يمتاز الهاتف الجديد بامتلاكه لمنصة شركة QUALCOMM المركزية والفئة الأحدث وهي 835 Snapdragon، ومزود بذاكرة وصول عشوائي حجمها 4 جيجا رام.

 

ويأتي الهاتف بشاشة بقياس 5.3 بوصة و تعمل على دقة عرض QHD و داعمة لتقنية HDR 10، إلى جانب هذا تعتمد شاشة العرض بالهاتف الجديد Aqous R على لوحة العرض التي تحمل الاسم IGZO والتي تأتي اختصارا لـ Indium Gallium Zinc Oxide والتي ظهرت لأول مرة في عام 2015 والسبب في استخدام تلك اللوحة هو تقديمها للمستخدم درجات ألوان أكثر دقة،  نظرا لامتلاكها  معدل تحديث أعلى  من الشاشات الأخرى.

 

إن الهاتف لا يمتلك كاميرا مزدوجة والتي تعد احدث موضة للهواتف الذكية الجديدة، ولكن مع ذلك فتم تزويد الهاتف من قبل الشركة بكاميرا خلفية ذات مستشعر بدقة 22.6 ميجا بيكسل ذات وفتحة عدسة f1/9 وداعمة لتقنية OIS، اما عن الكاميرا الامامية فتأتي بمستشعر بقوة 16 ميجا بيكسل، ويأتي الهاتف أيضًا مزود ببطارية ذات سعة 3160 مللي أمبير داعمة لتقنية الشحن السريع Quick Charge في جيلها الثالث عن طريق منفذ USB Type-C، كما يأتي الهاتف محمل بتقنية الذكاء الاصطناعي AI من شركة Sharp حيث يحمل المسمى EMOP.

 

 

ولا شك إن شركة Sharp تعد من أحد الشركات العريقة على صعيد التكنولوجيا والتي قدمت في الماضي الكثير، إلا أن حالها يُشابه حال العديد من الشركات اليابانية الأخرى، والتي لم تُفلح تماماً في التأقلم مع متغيرات العصر وسيطرة الأجهزة الذكية، ولم تتمكن من اللحاق بهذا السوق واقتحامه في الوقت المناسب، مما قد يكون له دور كبير في تراجع هذه الشركات على الصعيد العالمي.

 

Sharp هي واحدة من الشركات التي تطور الهواتف في اليابان منذ سنوات طويلة، وإن كانت هواتفها غالبا أو دائما مقصورة على السوق الياباني فقط، لأن نموذج العمل في اليابان يختلف عن العالم الخارجي إلى حدٍ ما، ففي اليابان تقوم شركات مثل شارب بإنتاج عدة هواتف ذكية، ويتم بيع كل هاتف ذكي حصرياً عند أحد مزودي الاتصالات.

 

يبدو أن هذا الأمر سيتغير، حيث قررت شارب أن توحد عملها وأن تقوم فقط بإنتاج الهاتف Aquos R، ومن بعده هاتف Sharp FS8016 الذي تم رصده على موقع الاختبارات، عوضاً عن إنتاج عدة هواتف مختلفة هذا العام، حيث سيحصل جميع مزودي الخدمة على نفس الهاتف، بالإضافة إلى ذلك، فإن شارب تتوقع أن تبيع مليون هاتف ذكي هذا العام المالي، والذي يستمر من 1 أبريل 2017 وحتى نهاية مارس 2018.

 

 

وفي وقت سابق هذا العام، أشارت وكالة Nikkei الآسيوية إلى أن شركة شارب Sharp تنوي افتتاح مصنع مخصص لإنتاج شاشات من نوع OLED لاستخدامها بشكل حصري في هواتف iPhone القادمة مُستقبلًا من شركة آبل، وأشار التقرير الذي رصدته وكالة DigiTimes إلى أن شارب تنوي استثمار مبلغ يصل إلى 864 مليون دولار أمريكي لتجهيز معمل خاص لإنتاج الشاشات الجديدة داخل معامل شركة Foxconn التي استحوذت في السابق على شارب، على أن يكون هذا المعمل في مدينة تشنجشو Zhengzhou الصينية التي تُعرف أيضًا بمدينة iPhone.

 

ولن تبدأ عمليات الإنتاج في المعمل الجديد قبل 2018 أو 2019، ولهذا السبب تنوي شارب بدء إنتاج شاشات OLED في مكان آخر لاستخدامها في هواتف iPhone القادمة في 2017، على أن تنقل جميع العمليات فيما بعد إلى المعمل فور جهوزه.

 

وسبق للرئيس التنفيذي لشركة شارب الحديث عن استخدام آبل لشاشات من نوع OLED في هواتف iPhone، حيث قال إن آبل تسعى لاستخدام هذا النوع في وقت قريب بعدما استخدمته سابقًا في ساعاتها الذكية Apple Watch.

 

وتوفّر شاشات OLED وضوح أعلى عند عرض الألوان، إضافة إلى سماكة أقل للوحة الشاشة الرئيسية، واستهلاك أقل للطاقة كذلك، وهو ما يسمح بإطالة فترة استخدام الجهاز دون إعادة شحنه، لكن وبسبب ارتفاع أسعار إنتاجها، لم تبدأ آبل بالاعتماد عليها في هواتف iPhone حتى الآن، ولم تعد خيارات آبل محدودة إذا ما رغبت باستخدام شاشات OLED، فإلى جانب شركة سامسونج التي تُسيطر على 95٪ من إنتاج هذا النوع من الشاشات، هناك شركات مثل LG، و Japan Display، Sharp، ترغب  في تطوير خطوط إنتاج خاصّة بهذا النوع فقط.

 

نبذة عن شركة شارب

شركة شارب اليابانية هي شركة متعددة الجنسيات وتقوم بتصميم وتصنيع المنتجات الإلكترونية ، و مقرها في بينوكو ، أوساكا ، اليابان، وتعمل شارب في جميع أنحاء 55580 دولة في العالم اعتبارا من يونيو 2011 ، وتأسست الشركة في سبتمبر 1912 و تأخذ اسمها من أحد الاختراعات الأولى لمؤسسها ، وهو قلم رصاص ميكانيكي شارب، والذي تم اختراعه بواسطة هاياكاوا في عام 1915، إن شركة شارب هي خامس أكبر الشركات المصنعة للتلفزيون في العالم ، بعد سامسونج ، إل جي ، سوني ، و باناسونيك.

 

منذ عام 2000 استثمرت شارب بكثافة في مصانع لوحات LCD ، ومع ذلك ، فإن الأزمة المالية لعام 2008 ومع انخفاض قيمة الين الياباني انخفض بشكل كبير الطلب العالمي على شاشات الكريستال السائل اليابانية، وعلاوة على ذلك ، تم الانتهاء من التحول إلى البث التلفزيوني الرقمي تقريبا في اليابان بحلول منتصف عام 2011 ، فيما أصدرت الحكومة اليابانية كوبونات لأجهزة التلفزيون الرقمية، وتم تشجيع المستهلكين على شراء أجهزة التلفزيون الرقمية وحتى مارس 2011، وقام هذا بالتأثير هذا على سوق التلفزيون LCD اليابانية، والحد منها تقريبا بمقدار النصف من عام 2010 ، كل تلك الأحداث ضربت بقوة الأعمال الخاصة بشركة شارب ، ونتيجة لذلك عانى المصنع ساكاي LCD من معدل التشغيل المنخفض جدا حتى خريف 2012 .

 

كان عام 2012 الذكرى 100 لشارب ولكنها أعلنت أسوأ سجل مالي في تاريخ الشركة ، مع خسارة 376 مليار ين (4.7 مليار دولار) في أبريل 2012 ، وفي سبتمبر ، أعلنت شارب خفض الوظائف واسعة النطاق.

 

وفي عام 2016، وافقت شركة فوكسكون التايوانية على الاستحواذ على نظيرتها اليابانية شارب بعد أن نجحت في تخفيض السعر المعروض، لتتوج بذلك شهرًا من الجدل الذي أظهر مزيدًا من الشكوك بشأن ما إذا كان بإمكان الشركتين العمل معًا جيدًا ودرء المنافسة الشرسة من المنافسين.

 

وبموجب الصفقة، سوف تدفع فوكسكون، التي كانت تُعرف سابقًا باسم “هون هاي بريسيشن إندستري” Hon Hai Precision Industry، نحو 3.5 مليارات دولار أميركي لشراء حصة الثلثين، وهذا المبلغ أقل بـ 900 مليون دولار من العرض المبدئي.

 

ويمثل الاتفاق أكبر عملية استحواذ من قبل شركة أجنبية على شركة تقنية يابانية يابانية ونهاية الاستقلال لشركة عمرها 100 عام والتي بدأت كشركة لصناعة إبزيم الأحزمة وأقلام الرصاص الميكانيكية، كما أنه يمنح واحدة من أكبر شركات الإلكترونيات في العالم القدرة على التحكم بتقنية الشاشات المتقدمة الخاصة بشارب التي لا تملكها وستساعدها على تعزيز قوة التسعير مع أحد أكبر عملائها، وهي شركة آبل، وقالت الشركتان في بيان إن فوكسكون ستدفع 88 ينًا يابانيًا للسهم الواحد من أسهم شارب.

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !