ماركات الموبايل

هواوي وسامسونج هي الشركات الفائزة في الربع الثالث من هذا العام

التصنيف : اخر الاخبار

عدد المشاهدات : 141

على الرغم من الانتعاش الكبير الذي نلاحظه في سوق الهواتف الذكية حول العالم، إلا أن الأرقام المقارنة بمبيعات شركات الهواتف الذكية حول العالم تقول أن معدل الانتعاش والحركة المالية في هذا السوق قد لا تسير بالشكل الصحيح منذ فترة.

 

تعرف على أكثر الهواتف مبيعًا لدى باعة وموزعي الهواتف الذكية بالأسواق حاليًا

لا تقيس الأمر بعدد أصدقائك الذين اشتروا هواتف ذكية هذا العام 😀 فالأمور لا يمكن قياسها بهذا الشكل. لكننا نتحدث عن مستوى مبيعات الهواتف الذكية حول العالم بشكل عام. هذا السوق الذي لم يشهد ارتفاع في المبيعات منذ الربع الثالث من العام ٢٠١٧ إلا قبل الربع الثالث من العام الجاري ٢٠١٩.

لكن ماذا عن أكثر الشركات التي استطاعت تحقيق النمو الاقتصادي في سوق الهواتف الذكية في هذا الربع؟ هذا ما نستعرضه من خلال تقريرنا.

 

سامسونج وهواوي الأعلى

يمكن القول أن هواوي وسامسونج هي من الشركات التي استطاعت تحقيق ارباح في هذا الربع. حيث حققت سامسونج نمو اقتصادي بحوالي ٨٪ بينما حققت هواوي قفزة ضخمة بمعدل نمو ٢٩٪ مقارنة بنفس الربع في العام الماضي.

وعلى الرغم من المشكلات الكبيرة التي دخلتها هواوي مع الولايات المتحدة في الفترة الأخيرة وحظر تعاملها مع الشركات الأمريكية الأمر الذي قد يمنع وصول هواتف هواوي لتحديثات جوجل والقدرة على تضمين المعالجات الأمريكية في هواتفها. على الرغم من كل هذا لم يستطع أحد أن يوقف العملاق الصيني عن تحقيق المزيد من المبيعات.

أما سامسونج فقد استطاعت تحقيق طفرة في السوق نتيجة اصدار هاتفها Galaxy Note 10 بالاضافة لقيامها بتحديث الفئة A الخاصة بها والتي اقبل عليها قطاع كبير من المستخدمين حول العالم نتيجة قدرة سامسونج على الموازنة بين السعر المنخفض والمواصفات الفنية العالية في نفس الوقت.

لكن على صعيد أخر حققت شركات مثل أبل وشاومي وأوبو انخفاض في المبيعات بحوالي ٣٪. ومن الواضح أن هذه الشركات لم تستطع تحقيق نفس معدلات الارباح التي حققتها سامسونج وهواوي.

دلالات مبيعات الشركات في الربع الثالث ٢٠١٩

وتدل هذه المبيعات على نشاط كبير وارتفاع في مبيعات الهواتف الذكية بالأخص مع الاصدارات الجديدة من الهواتف في الأسواق. لكن من ناحية أخرى يجب ألا يمر عدم تحقيق ابل للأرباح في هذا الربع على الرغم من اصدارها العديد من الهواتف والأجهزة الذكية مؤخرا. يجب ألا يمر هذا الأمر مرور الكرام بالاضافة لسقوط العديد من الشركات الكبيرة الأخرى مثل أوبو على سبيل المثال.

ونعتقد أن النتائج المالية لهذا الربع ستدفع العديد من شركات صناعة التقنية للأجتماع ومحاولة فهم التطورات التي تحدث في السوق في هذه الفترة ومحاولة دراسة احتياجات المستخدمين من خلال طرح العديد من الهوااتف الذكية الأرخص سعرا والأعلى من حيث المواصفات الفنية الداخلية.

ونتوقع أن يؤدي هذا الأمر الى رفع معدل اداء شركات صناعة الهواتف الذكية في الاسواق التقنية في الفترة القادمة. لكن لا نتوقع الكثير والسريع من التغيرات خاصة مع تقديم قطاع واسع من الشركات لهواتفها الذكية الرائدة (فلاجشيب) ما يجعل المنافسة أقل في الفترة القادمة الى حد ما.

ملاحظات

  • نظام التشغيل الذي تم ذكره على أنه آخر الأنظمة التي تقبل بها الهواتف الذكية الواردة في المقال، هو النظام المذكور على الموقع الرسمي للشركة في الوقت الذي تم كتابة المقالة فيه، وبعض الهواتف الذكية قد تقبل الترقي للإصدارات الأحدث من أنظمة التشغيل.
  • أسعار الهواتف الذكية الواردة في هذا المقال هي الأسعار المدرجة في المتاجر وقت نشر المقال، والأسعار متغيرة صعودًا وهبوطًا وفقًا لحركة الأسواق.

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !