ماركات الموبايل

يوتيوب قد يرسلك إلى السجن

التصنيف : مقالات

عدد المشاهدات : 1967

يجنى الكثير من الناس في هذه الأيام الكثير من الأموال عبر موقع يوتيوب وذلك من خلال مقاطع الفيديو الذي يقدمها هؤلاء الناس، وتتنوع هذه المقاطع ما بين مقاطع كوميدية واجتماعية وغير ذلك، ولكننا نجد أن بعض الناس يقومون بالكثير من الأفعال المنافية للقانون من أجل زيادة نسبة المشاهدات الخاصة وزيادة عدد المتابعين لقناة اليوتيوب الخاصة بهم، وهو ما قد يعرضهم للسجن..

المحتوى العنيف

هل تتذكرون فيلم fight club ؟ يبدو أن أحدهم قرر تقليد مشاهد القتال في الفيلم، فقد قام جاري جونسان والذي يعيش في ولاية فلوريدا بالدخول في قتال مع ابنه الصغير وقام بتصوير ذلك، وخلال الفيديو يحاول الطفل الابتعاد والهروب منه، كما تطلب منه زوجته التوقف ولكن دون جدوى، وقام بعد ذلك برفع الفيديو عبر موقع يوتيوب وانتشر الفيديو بشكل كبير، فقامت الشركة الأمريكية في ولاية فلوريدا بإلقاء القبض على الأب بتهمة الاعتداء الجسدي على مراهق، وقد أصيب الابن بكدمات وخضع لعناية طبية خاصة، وقد شرح المحامي للأب أن التهمة الموجهة إليه عقوبتها السجن لمدة خمسون عامًا، وإذا حالفه الحظ سيتم سجنه لمدة عشر سنوات فقط، وفي يوم النطق بالحكم أعلنت المحكمة إدانة الأب وقبل النطق بالحكم وقع في قاعة المحكمة مغشيًا عليه.

 

 

اقرأ أيضًا: 6 أفلام تم تصويرها بالموبايل.. أحدها مصري شارك في مهرجانات دولية

 

 

الحرمان من الأطفال

في الولايات المتحدة الأمريكية قام زوجان بتصوير مقاطع فيديو غير لائقة لأطفالهم، وقاموا برفع هذه المقاطع من خلال القناة الخاصة بهما على اليوتيوب، وعند انتشار الفيديو تحركت الشرطة الأمريكية وقامت بالتحقيق معهم وتم سحب الأطفال منهم خاصة أن تلك الأم لم تكن الأم البيولوجية بالنسبة للأطفال وبعد ذلك أعادت الشرطة الأطفال إلى أمهم البيولوجية خاصة بعد تصريحها أكثر من مرة أن رؤية تلك المقاطع قد آذت مشاعرها بشكل كبير وجعلت حالتها النفسية تسوء للغاية، وبعد ذلك قام موقع يوتيوب بحذف هذه المقاطع ومنع القناة الخاصة بالزوجين من الإعلان الموجودة فيها والتي كانوا يجنون من خلالها الكثير من الأموال.

التلاعب في مقاطع الفيديو

وقعت هذه الحادثة في عام 2011، حيث كان يعمل شاب يدعي إيفان مدرس لمادة الموسيقى في إحدى المدارس الإبتدائية، وأثناء الحصة المدرسية قامت بفتح كاميرا الفيديو وهو يغني للأطفال ويقوم الأطفال بالضحك والتفاعل معه، وبعد ذلك ذهب إلى الفصل وحده، وقام بتصوير فيديو آخر لنفسه وهو يقوم بغناء أغاني لها دلالات جنسية لا تناسب الأطفال إطلاقًا، وقام باستخدام المقطع الذي تواجد فيه الأطفال لكي يخرج فيديو واحد يقوم فيه بغناء أغنية لها مدلولات جنسية والأطفال يتفاعلون معه، وبعد ذلك قام بعرض هذا المقطع في إحدى الملاهي الليلة التي اعتاد ارتيادها، وقد نالت إعجاب أصدقائه، فقام بنشره من خلال قناته على موقع يوتيوب، وانتشر الفيديو بشكل سريع، وبعدها اتهم النائب العام الشاب بتهمة توزيع مواد إباحية كما وجه له تهمة الإعتداء الجنسي على الأطفال والتي تصل عقوبتها إلى عشرين عامًا، وانتشر الخبر في الكثير من الأهالي وطالب آباء الأطفال بحبس إيفان الذي أساء لأطفالهم وقام باستغلالهم، فيما قال محامي إيفان أن ما فعله الشاب ليس جريمة ولم يستغل أحد، وقامت بعدها الشرطة بإلقاء القبض على إيفان وتفتيش مسكنه، واستمر حبس إيفان لمدة شهرين وسط هجوم كبير من أهالى الأطفال الذين خرجوا في تصريحات كبيرة ضده في صحيفة نيويورك تايمز وغيرها، وقام موقع يوتيوب بإزالة مقطع الفيديو بعد ذلك، وبعد شهرين تم الإفراج عن إيفان ولكنه لم يعد لقناة اليوتيوب الخاصة به بعد ذلك، وقال إنه سوف يركز على حياته ومستقبله، ورفض الحديث حول الفيديو بعد ذلك من قريب أو من بعيد.

 

 

اقرأ أيضًا: إذا كنت تفكر في شراء هاتف جديد أو بيع هاتفك المستعمل.. اقرأ هذه الإحصائيات أولًا

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !