ماركات الموبايل

أبل تسعى لاستخدام الذكاء الصناعي لتحسين أمر Hey Siri

التصنيف : اخر الاخبار

عدد المشاهدات : 449

تعتبر الأوامر الصوتية واحدة من أهم المميزات التي تتمتع بها الأجهزة الذكية التي تنتجها وتبيعها وتسوقها شركة أبل الامريكية. ونقصد هنا المساعد الصوتي (سيري) الذي قامت الشركة الامريكية الشهيرة بتطويره وأطلاقه في الأسواق منذ عدة سنوات، ولم تتوقف سيري عن اثارة الجدل والاهتمام في الاوساط التكنولوجية منذ هذا الحين.

ومؤخرا أعلنت ابل عن نيتها تطوير تقنيات الذكاء الصناعي الذي تعتمد عليه سيري من أجل خدمة مستخدميها، الأمر الذي قد يحقق طفرة كبيرة في عالم المساعدات الصوتية بشكل عام، حيث تستغل العديد من الشركات الأخرى العاملة في المجال التقني النجاح الذي تحققه ابل في أحد المجالات حتى تلتحق بها من خلال تطوير معالجاتها ومساعداتها الصوتية هي الأخرى.

انجازات جديدة

siri يتعرف الان على نبرة صوت صاحب الهاتف

و كشفت شركة أبل عملاق التكنولوجيا الرقمية والمتخصصة في انتاج الهواتف والأجهزة الذكية حول العالم عن بعض إنجازاتها الأخيرة والحديثة فيما يتعلق بمساعدها الرقمي سيري والذي تعمل على تطويره، والذى أصبح قادرا الآن على بدء الاستماع بمجرد سماع جملة ” Hey Siri” وهي الخاصية التي اضافتها ابل مؤخرا لمعالجها وأصبحت متاحة منذ أخر تحديث لنظام التشغيل الخاص بها، كما كشفت الشركة عن سعيها لتوفير مزيد من التحسينات المستقبلية لهذه الميزة والمعتمدة بشكل كبير على الذكاء الصناعي، موضحة النجاح الذى يحرزه الذكاء الاصطناعى فى هذا المجال، والذى يمكن أن يقضى على حاجة سيرى إلى التعلم المستمر من المستخدم، أي أن سيري ستأتي وهي تعلم بالضبط ما يريده منها المستخدم، فيما تحاول شركة أبل فى الوقت الحالى منع حدوث بعض المشكلات السابقة والتي أوقفت بعض التعديلات في خدمة سيري وذلك من خلال إعداد سيري بصوت مالك الجهاز. وهو الطلب الذي يطالب الكثير من المستخدمين ابل به وهو جعل المساعد الصوتي يتعرف على صوت صاحب الهاتف ولا يستجيب الا له بناء على طلب المستخدم

تسريبات بخصوص سيري

ووفقا لما نشره أحد المواقع الهندية ذائعة الصيت في مجال التسريبات التكنولوجية وأخر الأخبار التقنية في الأسواق، حيث طالبت شركة أبل المستخدمين بتدريب سيري لفترة وجيزة زمنيا وذلك من خلال استخدام خمس عبارات فقط وبناء على نطق المستخدم لهذه العبارات بصوته يصبح من خلالها يتم إنشاء ملف شخصى للمستخدم أمرا فاعلا ويمكن الاعتماد عليه بالفعل.

على صعيد أخر تعمل آبل أيضا على تحسين النظام الخاص بها من خلال تحديث البرنامج، لكن يبدو أن طموح أبل يتجاوز فكرة تحسين عملية تدريب سيري بشكل يدوي، لكن يبدو ان ابل تعتقد أيضا أن الذكاء الإصطناعى من شأنه مساعدة سيرى على تحديث نفسه بنفسه عبر ظهور طلبات إضافية دون الاحتياج للتدخل المباشر منها كمصنع للنظام أو حتى من المستخدم نفسه، كما تعمل الشركة أيضًا على طرق للكشف عن بعض البرامج أو التطبيقات أو الأجهزة الأخرى التي  تؤدى إلى تنشيط سيرى من قبل أشياء أخرى غير المستخدم.

تكهنات

لكن يجب التنبيه أن معظم ما يدور اليوم حول سيري يدور في فلك التسريبات والتكهنات، لكن لا يوجد حقائق يتم اعلانها بشكل واضح ورسمي بخصوص هذا الصدد، وربما تنتظر أبل مؤتمرها الحاشد الذي من المقرر أن يتم عقده في شهر سبتمبر القادم من أجل الأعلان عن التغيرات الجديدة في خدمة سيري والتي قد تنقلها لمصاف واحدة من أهم المساعدات الصوتية في العالم أن لم تكن أهمها على الأطلاق. وحتى هذا الوقت لا يسعنا سوى محاولة استنتاج واستنباط ما قد تقدمه ابل في خدمة سيري وهواتفها الجديدة.

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !