ماركات الموبايل

سامسونج تستعد لطرح أجهزة تابلت جديدة قابلة للطي

التصنيف : مقالات

عدد المشاهدات : 465

“ثورة جديدة.”

هذا هو الوصف الذي يستحق أن نصف به أقدام العديد من شركات تصنيع الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية القابلة للمس على  تصنيع هواتف وأجهزة جديدة قابلة للطي، بحيث يحمل المستخدم معه جهاز له حجم صغير وفي نفس الوقت يمكن طي الشاشة الخاصة به ليتم استخدامه على كامل حجم الشاشة، ما يعطي المستخدم اختيار الحصول على مساحة كبيرة للشاشة مقابل مساحة قليلة للهاتف.

وبمجرد الأعلان عن توافر تقنيات الهواتف القابلة للطي حتى أقبلت العديد من الشركات العاملة في المجال التكنولوجي لمحاولة انتاج الهواتف القابلة للطي بحيث تكون اول من يقتحم هذا المجال التكنولوجي الجديد، ومؤخرا أعلنت شركة سامسونج عن نيتها طرح جهاز تابلت جديد ذكي قابل للطي، بحيث يحمل المستخدم معه هاتف صغير الحجم لكن يمكن تحويله لجهاز تابلت والاستمتاع بكافة المميزات التي توفرها الشاشة الكبيرة للمستخدم.

Galaxy X

وعلى الرغم من عدم وضوح الرؤية بخصوص طرح الهاتف الجديد وعن المواصفات الفنية الدقيقة التي سيأتي بها الهاتف الجديد، إلا أن الكثير من التكهنات التي خرجت من المواقع المتخصصة بالتسريبات وحسابات وسائل التواصل الأجتماعي الخاصة بأخبار وتسريبات الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية التي تعمل باللمس، اجتمعت العديد من المواقع على أن سامسونج تعتزم تسمية هاتفها الجديد تحت أسم Galaxy X حيث سيأتي الجهاز داعما للعمل بنظام الطي وقابلا للعمل بضغطة زر واحدة وأكثر قابلية للوضع في جيب المستخدم.

براءة اختراع

وكانت معامل سامسونج قد حصلت فى يونيو الماضى على براءة اختراع لجهاز مصنوع من المعدن يحتوى على شاشة قابلة للفك والطى. وتعتبر براءات الاختراع والتسريبات الخاصة بها من أهم العوامل التي يمكن على اساسها قياس نوايا شركات تصنيع الهواتف الذكية، حيث تقوم الشركات الكبرى بالاستحواذ على الشركات الاصغر أو شراء حقوق الملكية الفكرية لبراءات الأختراع أو تسجيل البراءات الجديدة بناء على التوجهات التي تحددها هذه الشركات، وقد استطاع الكثير من المدونين التقنيين والعاملين في المجال التكنولوجي استنتاج العديد من تفاصيل الهواتف الذكية التي لم يتم طرحها في الأسواق من خلال براءات الاختراع التي حصلت عليها الشركات التي تقوم بتصنيعها.

قراءة الكف

ولأن الشىء بالشىء يذكر فقد قامت سامسونج مؤخرا بتسجيل براءة اختراع خاصة بتمكين كاميرا الهواتف الذكية بقراءة الكف والتأكد من هوية الشخص الذي يضع كفه أمام الكاميرا. وتقول الكثير من التسريبات أن سامسونج بصدد استعمال هذه التقنية لتذكير المستخدم بكلمة السر الخاصة به سواء كانت للبريد الالكتروني أو لكافة المواقع التي تستعمل كلمة السر كوسيلة للتأكد من هوية الاشخاص الذين يقومون بالدخول الى هذه المواقع.

وتتجه سامسونج في هذا الاتجاه خطوات مشابهة بما قامت به غريمتها ومنافستها أبل عندما سجلت براءات اختراع في مجال فتح الهواتف الذكية باستخدام بصمة الوجه، ثم أعلنت أبل بعدها عن أطلاقها هاتفها الجديد أيفون X بتقنية فتح الهاتف باستخدام ملامح الوجه وهي الخاصية التي أعطتها اسم Face ID

شاشات سامسونج

وكانت الكثير من الشائعات قد انتقلت مؤخرا عن نية أبل تغيير تعاملها مع سامسونج فيما يتعلق بشاشات الأوليد، حيث قالت العديد من التسريبات والشائعات أن ابل بصدد تغيير تعاونها مع سامسونج على حساب التعاون مع LG فيما يتعلق بتوريد حوالي 60 مليون شاشة اوليد من ال جي الى ابل، والتي تستعمل هذه المكونات في انتاج هواتفها الذكية التي تقدم الجديد منها كل عام وتقريبا في شهر سبتمبر.

لكن حتى الأن لم يتم التأكد من مدى صحة هذه المعلومات من عدمها.

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !