ماركات الموبايل

سامسونج تطور مستشعر كاميرا بدقة 250MP بينما تهدف للوصول إلى 600MP

التصنيف : اخر الاخبار

عدد المشاهدات : 964

يبدو أن شركة سامسونج عملاق صناعة الهواتف الذكية الكورية، قد قررت الذهاب بعيدا فيما يتعلق بأداء كاميرات الهواتف الذكية التي تقوم بصناعتها.

فبعد أن قدمت سامسونج هاتفها الثوري Samsung Galaxy S20 Ultra والذي ياتي بكاميرا بدقة ١٠٨ ميجا بيكسل يبدو أنها أدركت مدى  أهمية اللعب على قوة الكاميرا من أجل جذب المزيد من المستخدمين المتعطشين لرفع جودة التصوير بهواتفهم الذكية الى الحدود القصوى.

وتقول الأخبار أن سامسونج تعكف هذه الأيام على تطوير مستشعر كاميرا بدقة ٢٥٠ ميجا بيكسل. في طريق خطتها للوصول لمعدل دقة ٦٠٠ ميجا بيكسل. وهي جودة من شأنها تغيير اللعبة تماما فيما يتعلق بامكانيات تصوير الهواتف الذكية حول العالم.

موعد اصدار هواتف سامسونج الثورية

من المبكر الحديث عن الموعد الذي سيتم اصدار الهواتف الثورية الجديدة مع مستشعر كاميرا بدقة ٢٥٠ ميجا بيكسل بينما تقول الأخبار أن عام ٢٠٢١ قد يشهد اطلاق هذه الهواتف الجديدة من سامسونج. فيما تقول بعض التسريبات أن كاميرات هواتف نوت ٢٠ هي التي ستأتي مع هذا المستشعر الجديد.

طبعا من المبكر الحكم على هذه التقنيات الجديدة من سامسونج، لكن أرقام المستشعر التي يتم تداولها نتوقع معها أن نرى هواتف ذكية بقدرات هائلة على المنافسة فيما يتعلق بالتصوير. ماذا عن المنافسين الأساسيين لسامسونج مثل أبل وهواوي وأوبو التي تعمل في كافة دعاياتها على تفوق هاتفها من حيث التصوير؟ يبدو أن الحرب القادمة في عالم الهواتف الذكية ستتمحور بالمقام الأول حول التصوير والكاميرات وامكانيات التصوير في ظروف الاضاءة المنخفضة والتقريب Zoom التي اصبحت تصل اليوم الى مستويات كبيرة للغاية مع ارتفاع تقنيات التصوير.

منافسي سامسونج

نتوقع أن تقوم الشركات الكبرى المنافسة لسامسونج – مثل ابل على سبيل المثال – بتكثيف عملها في معامل تطوير الهواتف الذكية من أجل تقديم هواتف بمستشعرات كاميرا أقوى وأفضل. ومن الواضح أن هذا السباق سينتج عنه تحسين جودة تصوير الهواتف الذكية لمستويات غير مسبوقة خلال أواخر عام ٢٠٢٠ حتى ٢٠٢٢ على أقل تقدير.

لكن على الرغم ما يعكسه هذا التطور الكبير من عوامل ايجابية على تكنولوجيا الهواتف الذكية، ربما ينعكس هذا التطور على أسعار الهواتف الذكية في نفس الوقت. هذا هو الجانب السلبي الذي قد يراه المستخدمين في الاسواق التقنية في الفترة القادمة بالتزامن مع اطلاق الهواتف الذكية من سامسونج أو باقي منافسيها في سوق الهواتف الذكية

ماذا عن الأسعار؟!

كما قلنا فأن هذا التطور الكبير سيؤدي لارتفاع كبير في اسعار الهواتف الذكية. ومع انتشار فيروس كورونا حول العالم وتوجيه قطاع كبير من المستخدمين لأمكانياتهم المالية لصالح أمور أخرى غير شراء هواتف جديدة. من الممكن أن يكون هناك نقص كبير على طلب الهواتف الذكية الحديثة. ويجب أن يكون هذا الأمر في اعتبار شركات صناعة الهواتف الذكية أن يأتي هذا التطور الكبير مع القدرة على امتلاكه في نفس الوقت.

وعلى كل الأحوال عند اصدار هذه الهواتف الجديدة من سامسونج وغيرها يمكننا التعرف على أسعارها من خلال موقع ياقوطة.

ملاحظات

  • نظام التشغيل الذي تم ذكره على أنه آخر الأنظمة التي تقبل بها الهواتف الذكية الواردة في المقال، هو النظام المذكور على الموقع الرسمي للشركة في الوقت الذي تم كتابة المقالة فيه، وبعض الهواتف الذكية قد تقبل الترقي للإصدارات الأحدث من أنظمة التشغيل.
  • أسعار الهواتف الذكية الواردة في هذا المقال هي الأسعار المدرجة في المتاجر وقت نشر المقال، والأسعار متغيرة صعودًا وهبوطًا وفقًا لحركة الأسواق.

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !