ماركات الموبايل

هل كاميرا Note 8 أقوى من كاميرا iPhone 8 Plus؟ مقارنة

التصنيف : مقالات

عدد المشاهدات : 2437

أنها مقارنة شرسة ! لدينا هاتفان كل واحد منهما يتميز بإمكانيات عالية بشكل عام، وكاميرا بمميزات قوية على الوجه الخاص، هذا ما قالته شركة ابل عن هاتفها الجديد iPhone 8 Plus وهذا ما جاء في ترشيحات العديد من المصورين المحترفين، ولكن على الجانب الآخر قالت شركة سامسونج أن هاتفها Samsung S8  و  Samsung Galaxy Note8 يمتلكان أفضل كاميرا هاتف ذكي في الأسواق الآن، حيث يمتلك كلا الهاتفين كاميرا خلفية مزدوجة بدقة 12 ميجابكسل مع مميزات عديدة منها ميزة التكبير البصري و ميزة مثبت الصورة البصري.

والأمر محير جدًا بالنسبة للمستخدمين، فهناك سؤال يسأله كل مستخدم: هل كاميرا أفضل تستحق الانتقال من نظام تشغيلي إلى آخر؟ أي هل يستحق الأمر المحاولة؟

ورغم أن هاتف Galaxy Note 8 يعتبر وافد جديد في عالم الكاميرات الخلفية المزدوجة إلا أن لديه ميزة متعلقة بحجم وفتحة العدسة، كما أن هناك ميزة التثبيت البصري على كلا العدستين، لكن شركة ابل ادرجت ميزة الكاميرا الخلفية المزدوجة منذ إطلاق هاتف iPhone 7 Plus في العام الماضي، وهذا أحد الأمور الهامة التي تصيب المستخدمين بالحيرة التي تحدثنا عنها.

لكن قبل أن ننشغل بهذه المقارنة التي تمت بين الهاتفين نتيجة اختبارات وتجارب يجب أن نقول أن هذه ليست مسابقة، كما أن ليست للنهاية فائز، فكل هاتف يأتي بمميزات وعيوب، وكل هاتف منهم يحمل الأفضلية، لذا سوف نتشارك هذه المقارنة من حيث الأوضاع الواردة والمميزات في كاميرات الهاتفين.

البورترية

هذا الوضع موجود في كلا الهاتفين، حيث يسمى في هاتف Galaxy Note 8 التركيز المباشر أو Live Focus بينما في هاتف iPhone 8 Plus  ” Portrait Mode” حيث تستخدم الهواتف المعلومات الواردة من العدسة بفتحة واسعة الزاوية و العدسة المقربة وذلك لمحاكاة العمق الضئيل بالمجال، وهذا ما تستخدمه الكاميرات الاحترافية DSLR عند تصوير البشر والحيوانات والنباتات.

الوصول لهذا الوضع سهل من خلال الضغط على واجهة الكاميرا الرئيسية، لكن يجب الأخذ في الاعتبار المسافة المحددة التي يجب التصوير من خلالها، والفروق هنا بين الهاتفين أن هاتف iPhone 8 Plus يمتلك تباين غني للألوان بالنسبة لإلتقاط صورة وجه، لكن تفاصيل الوجه قد تبدو أكثر قتامة، كما أن الهاتف يواجه صعوبة في حواف الشعر وتأثير الخلفية الضبابية حيث تبدو قاسية على الوجه.

أما هاتف Galaxy Note 8 يمتلك تعريض لوني أكثر إشراقًا، فيكون الوجه مضائًا بشكل أفضل، ولكن في بعض الحالات يخلق توهج غير طبيعي حول الوجه، أو حول الجسم، ورغم أن التأثير الضبابي لا يبدو قاسيًا مثل الهاتف الآخر إلا أن أجزاء كثيرة في الصورة تبدو غريبة، وهناك ميزة محسوبة لهاتف Note 8 أنه يمكن ضبط التأثير الضبابي بينما هذه الميزة لا توجد في هاتف iPhone 8 Plus، وبصرف النظر عن هذه الميزة فإن صور الأشخاص في Note 8 تميل إلى أن تبدو أفضل من iPhone 8 Plus ورغم ذلك فإن الألوان في هاتف iPhone 8 Plus تبدو حيوية أكثر، حيث يعمل هاتف Note 8 على جعل الصورة تبدو وكأنه تم إعادة تعديلها.

السيلفي

يظهر نفس الاختلاف السابق في الكاميرا الأمامية، حيث أن هاتف Note 8 يضع استخدام وضعية beauty كوضعية افتراضية تضفي على الصورة تلوين زائد، كما أنه يعطي صُقل تفاصيل الوجه وهذا قد يغير من شكل الوجه اصلًا، أما iPhone 8 Plus فإنه يخرج صور سيلفي أثر طبيعية مع ألوان أكثر حيوية وتباين، وهذا ما يجعل الأخير مميز في هذه النقطة عن هاتف سامسونج.

وضعية الاقتراب

الملاحظ أن الصور بوضعية الاقتراب Close-Up على هاتف iPhone 8 Plus تبدو غنية بالألوان مع مزيد من التباين كما أنها أكثر عمق ومليئة بالتفاصيل، وهذا لا يعني أن هاتف Note 8 لا يمشي على نفس المستوى، فالصور في الهاتف الأخير تبدو حادة كما هو مطلوب، لكن السلبيات تكمن في عدم وجود إمكانية لإلتقاط صور قريبة بشكل كبير على هاتف iPhone 8 Plus وذلك لأن الهاتف يعاني من مشكلة في التركيز خاصًة وأن هاتف Note 8 يمتلك خاصية التركيز اليدوي في إعدادات Pro وهذا يجعل المستخدم متحكم في التركيز شكل أقرب، كما أنه يعطي المستخدم المزيد من الدقة في أخذ الصور من هذه النوعية من الصور أو هذا الوضع.

إلى الآن يبدو أن المفاضلة بين الهاتفين متوازنة حيث أن الإمكانيات مقتربة إلى حد ما، إلا بعض التميز في نقاط طفيفة، وهذا يجعل المعادلة متساوية، كما أنه يوضح للمستخدم كيفية الاختيار بسهولة معتمدًا على استخداماته للكاميرا.

الزووم

الوضع هنا متساوٍ، كما أن كلا الهاتفين يتوفر بهما خاصية التكبير البصري بقدرة 2X التي تساعد على إعطاء صورة مقربة دون فقدان تفاصيل الصورة، في حالة اللقطة السريعة تلجأ الهواتف إلى خاصية التكبير البصري، لإخراج لقطات أقرب وهذا يضمن صور ملتقطة بشكل سريع وحادة في الهاتفين، لكن الميزة أن في هاتف iPhone 8 Plus تخرج أكثر دفئًا غير أن الصور الملتقطة من خلال هاتف Note 8 تبدو باردة و الألوان باهتة وأكثر هدوءًا إلى حد ما، لكن عند مقارنة الوضوح فإن صور هاتف Note 8 تبدو أكثر وضوح خاصًة من ناحية التفاصيل، وهذا يظهر جليًا عند التكبير، ويبدو هنا أن المقارنة متوازنة إلى حد ما بين الهاتفين.

Landscape المناظر الطبيعية

إذا كانت الألوان أكثر هدوءًا وبرودة في كاميرا هاتف Note 8 فهذا ما يميزها أثناء تصوير المناظر الطبيعية عن الألوان الدافئة في iPhone 8 Plus، وبينما يظهر بعض المستخدمين الذين يفضلون الألوان الأكثر دفئًا وعمق، ورغم ذلك فإن هاتف Note 8  يحتل ميزة إبراز التفاصيل الدقيقة، ورغم ذلك فإن الغيوم مثلًا تبدو أكثر وضوحًا في هاتف iPhone 8 Plus، أما أثناء تصوير الجسور فإن صور هاتف Note 8 أكثر وضوحًا وتظهر المزيد من التفاصيل، وهذا أمر محير فلا يمكن اعتبار أن كاميرا هاتف بعينه أكثر وضوحًا ودقة من الأخرى، لكن الأمر يرتبط أكثر بطريقة توزيع الألوان وبروزها في المنظر ذاته، لكن يمكننا القول أن الصور الملتقطة عبر هاتف iPhone 8 Plus تعتبر أكثر دقة في إضاءة النهار المتأخر حيث تأخذ الغيوم شكل دراماتيكي مؤثر.

الضوء الضعيف

هذا الوضع هو الوضع الذي يميز هاتف Note 8 عن نظيره iPhone 8 Plus حيث يشرق الهاتف في الإضاءة المنخفضة، ويعمل هاتف Note 8 على إضاءة المنظر بأكمله بحيث يقوم على إبراز الكثير من التفاصيل في خلفية المنظر مهما كانت، أما هاتف iPhone 8 Plus فإنه يوفر المزيد من الإضاءة وإن كانت هذه الإضاءة نابضة بالحياة ولكن مع تباين أكثر وإضاءة أقل حول العدسة فيما يخص أضواء الشارع، ولكن تعود الميزة إلى Note 8 حيث أن التباين أكبر ولطيفًا وهذا يتماشى مع إبرازه للتفاصيل بشكلٍ عام.

وفي الوضع الافتراضي يختار هاتف Note 8 سرعة غالق أبطأ وهذا يتيح دخول المزيد من الضوء، ولكن هذا يعني أن الصورة ستكون مهزوزة، في حين أن هاتف iPhone 8 Plus يمتلك سرعة غالق أسرع، لتفادي خطر الاهتزاز وهذا يعني أن الصور ستكون أقل ضبابية.

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !