ماركات الموبايل

اختبارات AnTuTu تكشف عن اختبار جديد لقياس الذكاء الاصطناعي للهواتف

التصنيف : اندرويد

عدد المشاهدات : 89

حفل عام 2018 بعدد كبير من التقنيات المختلفة التي تميزت بها الهواتف الذكية مثل تقنيات التصميم على سبيل المثال بظهور شق قطرة المياه في هواتف مثل Oppo F9 وظهور الكاميرا المدمجة في هيكل الهاتف مثل هاتف Oppo Find X وظهور ثقب الكاميرا الجديد في عدد من الهواتف مثل Samsung Galaxy A8s، كما ظهرت تقنيات داخلية جديدة مثل ظهور المعالجات المبنية على بنية 7 نانوميتر وهي المعالجات التي عززت دعم واحدة من التقنيات الأساسية لعام 2018 وهي تقنية الذكاء الاصطناعي التي تتفاخر بدعمها مختلف الشركات المطوّرة للهواتف الذكية.

اختبارات AnTuTu تكشف عن اختبار جديد لقياس الذكاء الاصطناعي للهواتف

ففي خلال العام الماضي ظهر عدد كبير من الهواتف الذكية المتفاخرة بدعمها لتقنيات الذكاء الاصطناعي بأشكال مختلفة، وهو ما أدى لصعوبة التفريق بين الهواتف وبعضها في هذا النطاق، فبعض هذه الهواتف يدعم تقنية الذكاء الاصطناعي دعمًا أصيلًا عبر مكوناتها الأساسية وبعضها الآخر يدعمها فقط عبر التطبيقات وهو ما اصطلح عليه البعض باسم Fake AI أو الذكاء الاصطناعي المزيف، وبالنسبة للمستخدم يصعب التفرقة بينهما لذا قررت AnTuTu الشهيرة في عالم اختبارات أداء الهواتف إلى ابتكار أداة جديدة لإخضاع هذه التقنية لاختبارات فعلية حقيقية.

أداة AnTuTu الجديدة لاختبار الذكاء الاصطناعي

أعلنت AnTuTu عبر موقعها الرسمي عن تطويرها لأداة اختبارية جديدة تعمل على اختبار تقنيات الذكاء الاصطناعي في الهواتف الذكية لوضعها على مقياس يفرق بين التقنيات الحقيقية والمزيفة من ناحية ولتسمح لشركات الهواتف الذكية استعراض قدرات ذكاء هواتفها.

اختبارات AnTuTu تكشف عن اختبار جديد لقياس الذكاء الاصطناعي للهواتف

ينقسم اختبار AnTuTu الجديد لقياس الذكاء الاصطناعي إلى اختبارين فرعيين، الأول يحمل اسم التصنيف Classification والثاني باسم التعرف على الأشياء Object Recognition.

يحتوي الاختبار الأول Classification على 200 صورة مبنية على الشبكة العصبية Inception V3، اما الاختبار الثاني فيعتمد على مقطع فيديو مكون من 600 إطار وبمين على الشبكة العصبية MobileNet SSD، تتعرض هذه الشبكات العصبية إلى التحول إلى الشبكة العصبية التي يدعمها الهاتف من خلال حزمة SDK التي توفرها الشركات المصنعة للهواتف لكل هاتف من هواتفها، وفي حالة ما لم يكن معالج الهاتف يدعم الخوارزميات العصبية الداعمة للذكاء الاصطناعي يتم تحويل الهاتف إلى أداة TFLite للاختبارات والتي تعتبرها AnTuTu غير مرضية وغير فعالية.

اختبارات AnTuTu تكشف عن اختبار جديد لقياس الذكاء الاصطناعي للهواتف

يتم الاعتماد على عنصرين أساسيين لتحديد النتيجة النهائية للاختبار، وهما السرعة والدقة، وفي حالة قيام هاتف ما بالاهتمام بالسرعة على حساب الدقة، يتعرض لتخفيض في نتيجة وبالتالي في الرقم الذي سيحصل عليه في الاختبارات، فالهدف الرئيسي هو الدقة مُضاف إليها السرعة في معالجة الذكاء الاصطناعي لا العكس.

وأكدت AnTuTu أن اختبارها الجديد لأداء الذكاء الاصطناعي سيعمل على القياس العادل بين الهواتف حيث لا يعتمد ولا يقوم على المكونات الأخرى للهاتف مثل الذاكرة العشوائية أو غيرها، كما نوهت إلى ان شركة Samsung لم توفر بعد حزمة SDK الخاصة بالذكاء الاصطناعي، كما أن Huawei لا تزال تعتمد على أداة TFLite لبعض الأغراض وهو ما يعني أن نتائجهما ستكون أقل بشكل واضع عن أداءهما الفعلي، وأخيرًا قد يؤدي نظام تشغيل أندرويد لخداع النتيجة قليلًا حيث تعمل Google على زيادة دعم تقنيات الذكاء الاصطناعي البرمجية في نظامها للتشغيل مع كل إصدار جديد.

اختبارات AnTuTu تكشف عن اختبار جديد لقياس الذكاء الاصطناعي للهواتف

ولا تزال أداة AnTuTu الجديدة في مرحلة التطوير إلا انه بالإمكان اختبار إصدارها الأولى من خلال متاجر أنظمة التشغيل المثبتة على هاتفك.

جدير بالذكر أن أداة AnTuTu الجديدة ليست الأولى لقياس الذكاء الاصطناعي ولكنها الأولى من نوعها اعتمادًا على الشبكات العصبية التي تعتمد عليها معالجات الهواتف، فهناك على سبيل المثال أداة AI Bnechmark والتي أعطت المراكز الثلاثة الأولى لمجموعة هواتف Huawei Mate 20 Pro وHuawei Mate 20 وHuawei Mate 20 X، بينما جاء في المركزين الرابع والخامس هاتفي OnePlus 6T وOnePlus 6.

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !