ماركات الموبايل

تقنية جديدة لتحسين بطاريات الهواتف الذكية 10 اضعاف

التصنيف : اخر الاخبار

عدد المشاهدات : 274

لا تتوقف الأبحاث العلمية المتعلقة بعالم الهواتف الذكية يوما بعد يوم من أجل اكتشاف وتطوير وتحسين العديد من التقنيات الذكية الخاصة بطريقة عمل الهواتف. وكيفية تحسينها وتطويرها. من أجل تقديم تجربة استخدم محسنة ومتطورة للمستخدمين عبر العالم.

وتقدر ميزانيات البحث العلمي والتطوير في معامل الشركات الضخمة مثل سامسونج وشركة أبل وغيرها من الشركات بملايين الدولارات. تنفق من اجل اكتشاف العديد من التجسينات والتطويرات التي يمكن ادخالها على الهواتف الذكية. بهدف جعل اقبال المستخدمين على شراء الهواتف أكثر وأكبر. إنه التطوير التكنولوجي من أجل جذب المزيد من الاستثمارات في عالم التقنية والتكنولوجيا.

ومؤخرا يتم العمل على تقنية جديدة تعمل على تطوير وتحسين طريقة عمل البطارية من أجل زيادة عمرها وقدرتها على خدمة الهواتف الذكية التي يتم تضمينها فيها. فما هي هذه التقنية ومتى تصل الى هواتفنا الذكية؟

تقنية حديثة لتطوير عمل بطارية الهواتف الذكية

أهم النصائح للحفاظ على بطارية هاتفك لوقت أطول خاطئة ... إليك ما يؤكده الخبراء

واستطاع مجموعة من العلماء تطوير البطاريات العاملة بنظام الليثيوم أيون الجديدة من خلال اضافة السيلكون في البطاريات. وبإضافة  السليكون استطاعوا اكتشاف أن البطارية تدوم 10 مرات أطول مقارنة بالإسلوب المعتاد لعمل البطاريات. وأيضا مع تكلفة أقل. الأمر الذي من شأنه احداث ثورة في عالم بطاريات الهواتف الذكية إذا ما أثبت صحته وقدرته على الوصول الى هواتف المستخدمين.

ويعمل العلماء منذ فترة طويلة على تحديث بطاريات الليثيوم ايون المنتشرة في عدد كبير من الهواتف اليوم، من أجل الوصول بها الى افضل قدرة على العمل وأقل تكلفة ممكنة. الأمر الذي سينقل الطريقة التي تعمل بها الهواتف الى مرحلة جديدة تماما. حيث تمثل البطاريات تحدي كبير أمام مطوري الهواتف والعاملين على أبحاثها.

استبدال الجرانيت بالسيلكون

دليلك لشحن بطارية الهاتف الذكي بشكل سريع وآمن وفي أقصر وقت ممكن

وحتى اليوم يستخدم الجرافيت في انتاج بطاريات الليثيوم أيون. ويعيب استخدام الجرانيت ارتفاع تكلفة انتاجه واستخدامه. حيث يكلف الطن المتري الواحد من الجرانيت  حوالي 10 ألاف دولار أمريكي. أما مع إحلال الجرانيت بالسيلكون فسيؤدي لخفض تكلفة انتاج البطاريات الى الثلث تقريبا. بالإضافة للقدرة على زيادة عمر البطاريات والوقت الزمني الذي تستغرقة البطاريات من أجل الاستمرار في العمل لأطول وقت ممكن.

وتعمل العديد من فرق البحث في العديد من الشركات والمؤسسات البحثية على العمل على تقنيات قادرة على جعل الهواتف وبطارياتها تستمر في العمل لوقت أطول. وفي نفس الوقت بتكلفة أقل. وهذا من أجل ضمان قدرتهم على انتاج بطاريات الهواتف بأسعار مناسبة وبقدرات أعلى في نفس الوقت دون تنازل عن اي اضافة او ميزة تم الوصول لها.

متى تصل لنا التقنية الجديدة؟

دليلك الكامل لتحقيق أفضل أداء وإطالة عمر البطارية في هاتفك الأندرويد

ومن السابق لأوانه حتى الأن معرفة متى تصل لنا مثل تلك التقنية الحديثة. حيث يتم العمل وفق نظام محدد لتجربة التقنيات الحديثة بشكل مكثف في المعامل أولا. ومن ثم يتم دراسة الجدوى الاقتصادية والمالية الخاصة بها. وبعد وقت طويل وتجارب متعددة يتم اضافة هذه التقنيات الجديدة الى بعض الموديلات الحديثة والتجريبية التي يتم اطلاقها في الأسواق بهدف تشجيع المستخدمين على تجربتها وعمل تغذية عكسية Feedback بخصوصها.

وعلى الرغم من أن هذه السلسلة من التجارب والفحوصات تستغرق وقت طويل نسبيا، إلا أنها تضمن عدم خروج أي تقنية حديثة الى الأسواق الا قبل تجربتها بشكل كافي ولفترة زمنية طويلة. الأمر الذي يجعل معدلات الأخطاء والمشكلات أقل الى أقصى درجة ممكنة. لكن لا يمكن أن نغفل أن هناك بعد المشكلات التي تصاحب دائما اطلاق تقنيات الهواتف الذكية الجديدة التي يتم إطلاقها في الأسواق التكنولوجية. بالتزامن مع بدء تجربة المستخدمين لها.

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !