ماركات الموبايل

كيف تحمي هاتفك الذكي من الاختراق والتلصص

التصنيف : مقالات

عدد المشاهدات : 326

لا أحد في مأمن من هجمات القرصنة، هذا ما ظهر مؤخرًا في أكثر من حادث يكشف عن سرقة بيانات المستخدمين، أو محاولة الاختراق، وغيرها من المحاولات التي نسمع عنها ونخشاها.

لكن بالطبع هناك حلول ومحاولات للحماية يُمكن أن نتبعها لكي نتجنب هذا الاختراق، الذي قد يُفقدك هاتفك ومعلوماتك وبياناتك. لذا سوف نقوم باستعراض بعض الأدوات والخطوات التي تستطيع من خلالها أن تحمي هاتفك من الاختراق والتلصص.

لا تفتح ثقوب على نفسك

أول شيء يجب أن تفعله إذا كنت تشعر أنك تتعرض لخطر الاختراق، أن توقف أي محاولة لتحديث البرامج، هذا الخيار قد يوقف عملية اختراق سواء للهواتف الذكية أو لأجهزة الكمبيوتر، نعم يُمكن أن تكون عملية التحديث مزعجة وتطفلية، حتى بعيدًا عن الاختراق، التحديث قد يكون مؤثر بالسلب على الهاتف، أو حتى على قيام المستخدم بمهامه واستخدامه.

يُمكننا القول أن التحديث قد يؤدي إلى الاختراق، حيث يتم تحديدًا استغلال نقاط الضعف وقت التحديث تحديدًا، لذا لا تحاول أن تعرض نفسك لهذا الخطر.

كما أننا ننصح بعدم استخدام مصادر أو أدوات غير رسمية لتحديث التطبيقات، إنها قد تُسهل عمليات الاختراق، إلا إذا كنت تعرف بالظبط ما يجري.

كن حذرًا تجاة ما تقوم بتحميله

عند تثبيت تطبيق على هاتفك الذكي، قد يتطلب منك بعض الأذونات المختلفة، بما في ذلك إمكانية قراءة ملفاتك، أو الدخول إلى الكاميرا، أو الاستماع إلى الميكروفون. هناك بالفعل استخدامات مشروعة لهذه الإمكانيات، لكن أيضًا يُحتمل أن يكونوا عرضه للإساءة، لذا النصيحة المقدمة لك هي أن تفكر قبل أن تُعطي الموافقة على الطلب، وهذا ينطبق بشكلٍ خاص على مستخدمي هواتف الأندرويد، حيث أن عملية التدقيق في متجر جوجل ليست صارمة مثل ابل. يجب أن نذكرك أن هناك تقارير عن التطبيقات الضارة التي تنفق على متجر جوجل قبل اكتشافها وإزالتها.

الأندرويد أيضًا يُتيح لك تثبيت التطبيقات من طرف ثالث، وهذا له إيجابيات وعيوب، أهم هذه العيوب أنه يُتيح للتطبيقات الضارة الوصول إلى هاتفك، إننا ننصح بشدة ضد تثبيت تطبيقات من مواقع غير مألوفة.

راجع كل ما سبق وجوده على هاتفك

حتى لو كانت التطبيقات على هاتفك تبدو بسيطة وآمنة عند تثبيتها، فإن التحديثات اللاحقة يُمكن أن تحولها إلى شيء أكثر خطرًا. المراجعة سوف تستغرق منك دقيقتين بالنسبة إلى جميع التطبيقات على هاتفك الذكي، ومعرفة الإمكانيات التي يستخدمونها من هاتفك. بالنسبة إلى نظام التشغيل iOS ستجد الكثير من المعلومات ذات الصلة ضمن الإعدادات Settings ومن بعدها الخصوصية Privacy.

على الهواتف التي تعمل بنظام تشغيل أندرويد ستجد أنه من الصعب الحصول على لمحة عامة عن التطبيقات التي لديها الأذونات، ولكن هناك الكثير من التطبيقات الأمنية التي تُساعد هنا، بما في ذلك حزم مجانية من AVAST و McAfee. هذه الأدوات يُمكنها أن تنبهك إذا كنت تحاول تثبيت تطبيق معروف أنه ضار، وتحذرك إذا كان هناك هجوم احتيالي يحاول خداعك لإدخال كلمة مرور في تطبيق أو صفحة ويب غير موثوق بها.

اجعل الأمر صعبًا على الدخلاء

إذا كان هناك لص حصل على هاتفك فإن هذا سوف يُسبب الكثير من المتاعب، بدايًة من حصول هذا اللص على معلومات خاصة بك من بريدك الألكتروني، حتى سرقة الصور والمعلومات الخاصة جدًا، لذا يجب عليك أن تتأكد من أن هاتفك مقفل عند عدم الاستخدام، حيث يُمكن ضبط كل من أندرويد iOS على طلب رمز مرور مكوّن من 6 أرقام، قد يعرض جهازك خيارات أخرى مثل بصمات الأصبع أو التعرف على الوجه. نعلم أن هذه الأساليب ليست مثالية، حيث يمكن للص أن يطبع بصمات الأصابع من زجاجة الشرب، أو خداع الكاميرا بصورة لك، لكنها الوسيلة الأفضل بكثير من اللا شيء.

ويجب أن نحذرك من ميزات الفتح الذكية، حيث أنها من الممكن أن تخطيء وتفتح هاتفك ذاتيًا، سواء كنت في المنزل أو عند استخدام ساعتك الذكية، هذه الطريقة قد تجعل اللص يتجاو رمز فتح الهاتف الخاص بك.

كن مستعدًا لتتبع هاتفك وقفله

يجب أن تُخطط للمستقبل، فإن لم يسرق هاتفك الآن فهناك احتمالية أن يتم سرقته، لذا يجب أن تكون على حذر، يجب أن تتأكد أن بياناتك الخاصة آمنة، هناك حلٌ واحد للمحافظة على بياناتك من السرقة، هذا الحل هو تعيين الهاتف الخاص بك تلقائيًا لمسح نفسه بعد عدد معين من محاولات إدخال رمز المرور بشكل غير صحيح.

أنه يبدو حلًا جذريًا، لكن يجب ألا ننسى أن ابل وجوجل تُقدم خدمة العثور على هاتفك وتحديد موقعه على الخريطة، وقفله عن بُعد أو محو كل المعلومات. لمستخدمي هواتف ابل، يتم الوصول إلى هذه الخطوة من خلال iCloud. يُمكنك التحقق من ذلك من خلال الإعدادات وبعد ذلك iCloud والبحث بعد ذلك على هاتفك الايفون.

يُمكن لمستخدمي الأندرويد الدخول على خدمات جوجل وتحديدًا devicemanager، يُمكنك أيضًا جعل الهاتف يصدر صوتًا للإنقاذ، للفت نظر السارق، أو تعقب الهاتف إذا كان في أجواء قريبة منك.

لا تترك الخدمات عبر الإنترنت غير مقفلة

تسجيل الدخول التلقائي هو ميزة مريحة للغاية، وخصوصًا من لوحة المفاتيح الأفتراضية، إنها تجعل الدخيل يحتاج إلى فتح المتصفح الخاص بك، عندها سوف يصل إلى جميع حساباتك على الإنترنت.

من الناحية المثالية، يجب ألا تستخدم ميزة تسجيل الدخول التلقائي على الإطلاق، إذا كان يجب ذلك، استخدم مدير التطبيق والذي يخضعك لكلمة سر قبل الدخول إلى أي تطبيق، ولا يقبل دخول نفس كلمة السر لكل تطبيق، وبذلك فإنه سوف يمنع أي دخول إلى معلوماتك الشخصية الموجودة على كل تطبيقاتك، هذا ينطبق حتى لو كنت دقيقًا تمامًا حول الحفاظ على الهاتف الذكي الخاص بك. هناك قراصنة متخصصون في كسر كلمات السر الخاصة بالمواقع على الإنترنت لسرقة صفحات المستخدم ومحاولة استخدامها في مواقع أخرى. لذا كن حذرًا.

كن حذرًا عند فتح الواي فاي

نحن نعلم جميعًا أن هناك خطر ينطوي على استخدام شبكة لاسلكية مفتوحة، لكنك قد لا تدرك مدى شدة خطورة هذا، أي شخص في المكان المجاور لك يُمكن أن يتلاعب بما تفعلونه على الإنترنت، هذا النوع من الهجوم قد يتطلب مهارات وبرامج متخصصة، لذا فمن غير المحتمل أن يكون خطرًا في المقهى المحلي الذي تجلس فيه، لكنه خطر بكل تأكيد، لذا لا يُمكن تجاهلة.

إذا كان لديك أي شكوك حول الشبكة اللاسلكية التي تحاول الولوج إليها، فلا تحاول الإتصال، حاول أن يكون اتصالك بالإنترنت من خلال هاتفك الشخصي. كما أن هناك العديد من الأدوات التي يُمكن أن تستخدمها لحمايتك من أي هجوم مثل CyberGhost أو TunnelBear وكلاهما متاح مجانًا للهواتف الأندرويد وهواتف iOS، توجه هذه الأدوات عدد الزيارات من خلال قناة مشفرة خاصة بك، لذلك حتى وإن كان هناك شخص يراقب عدد زياراتك، فإنه لن يتمكن من معرفة ما أنت عليه.

هذه النصائح تساعد أي مستخدم في حماية هاتفه الذكي ضد الهجمات والاختراق، إنها عدّة طرق بسيطة وسهلة ولكن يجب أن نهتم فقط بحماية هواتفنا.

اقرأ أيضًا :

بعض تطبيقات الألعاب تسمعك دون علمك

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !