ماركات الموبايل

هل يتحول يوتيوب إلى تطبيق مراسلة؟

التصنيف : مقالات

عدد المشاهدات : 650

أصبح يوتيوب من أكبر وأشهر المنصات الموجودة في عالم الإنترنت، ومعروف لدى الجميع أنه تطبيق لرفع مقاطع الفيديو ومشاركتها مع الآخرين مجانًا، هذا التطبيق الذي يمُر كل فترة بمراحل مختلفة من التحديث، وهذا التحديث الأخير الذي جعل الخبراء يتسائلون هل سيتحول يوتيوب إلى تطبيق للدردشة والمراسلة؟ يعتبر تطبيق يوتيوب أحد أهم منصات التواصل الاجتماعي، ولكن باستخدام الميزة الأساسية التي أنشئ من أجلها، وهي نشر الفيديوهات المصوّرة، لكن الآن ومع هذا التحديث يأخذنا إلى بُعدٍ آخر وشكلٍ جديد من أشكال التفاعل الاجتماعي.

الآن نستعرض بعض من مراحل تحديث وتطوير يوتيوب، لمحة تاريخة عن هذا التطبيق أو الموقع الذي يؤثر في حياة الكثير.

ما هو يوتيوب؟

أسس موقع يوتيوب ثلاثة من موظفي شركة باي بال في فبراير 2005 وكان يقوم على تقنية برنامج أدوبي فلاش لعرض مقاطع صوتية ومرئية متحركة. قام محتوى الموقع على أقسام متنوّعة بين الأفلام، الموسيقى، التلفاز، كما كان يقوم في البداية على فيديوهات الهواة. في أكتوبر 2006 قامت Google  بشراء الموقع مقابل 1.65 مليار دولار، وهذا يعني أن الموقع خلال عام واحد فقط حقق نجاحًا وانتشارًا كبيرًا، الدليل  أن مجلة تايم الأمريكية اختارت الموقع كشخصية هامة عام 2006 لما له من دور هام في إتاحة الفرصة لرواده للتعبير عن مواهبهم وإبرازها بعرضها على الموقع.

” أنا في حديقة الحيوان” هذا إسم أول فيديو تم رفعه على منصة يوتيوب في 23 من أبريل 2005، مدة الفيديو 18 ثانية وصاحب الفيديو هو جاود، وهذا الفيديو هو أول انطلاقة للهواة في رفع فيديوهاتهم والوصول لهذه الشهرة، تطبيق أو موقع يوتيوب.

وبحسب موقع إليكسا فإن “يوتيوب” هو ثالث أكثر المواقع انتشارًا في العالم بعد فيس بوك وجوجل، ورغم أن الأرقام كبيرة جدًا والإحصائيات الخاصة بموقع يوتيوب تفوق الملايين إلا أننا لا يجب أن ننسى ما حققته أغنية ديسباسيتو من انتشار من خلال موقع يوتيوب ( 2 مليار ونصف مشاهدة ) وهذا يوضّح مدى تأثير هذا الموقع في العالم الآن.

من المميزات التي ساعدت كثيرًا في انتشار يوتيوب هي خدمة تحقيق الدخل، فيمكنك تحقيق دخل من خلال أن تكون ” يوتيوبر” أو صاحب محتوى تقدم فيديوهات ويتم وضع إعلانات جوجل أدسنس، مع مراعاة تنظيم هذه الخدمة، حيث أعلنت أنها لن تعرض الإعلانات في القنوات التي لديها أقل من 10  آلاف مشاهدة، وهي خطوة تقول فيها أنها لحماية صانعي المحتوى، وحتي يتم التأكد من أن هذه القناة تتبع سياسات المُعلنين وإرشادات المجتمع، كما يتم التأكد من مصداقية القناة.

قامت منصة يوتيوب بالعديد من التحديثات خلال السنوات الماضية، سواء من حيث تطوير التطبيق، سرعة التحميل، أو إضافة مميزات كثير تعمل على تطوير التفاعل على التطبيق و تنظيمه، وتوفير الإمكانيات اللازمة لأصحاب القنوات من أجل الإستفادة منها وإخراج فيديوهات ذات محتوى متطور وجذاب، وكانت آخر المميزات هي خاصية البث المباشر التي أصبحت موجودة في العديد من مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي، كفيس بوك، تويتر، انستجرام، والآن يوتيوب يُتيح لأصحاب القنوات التي تمتلك 1000 مشترك كحد أدنى بالتواصل معهم في شكل بث مباشر.

وكما ذكرنا قبلًا فإن يوتيوب منصة للعديد من أصحاب المحتوى الذي أصبح وجود فيديوهاتهم بمثابة عملٍ رسمي، فإن هذه الميزة تم تنظيمها وتقنينها بشكل تسمح به قوانين المنصة، ورغم القيود الموضوعة حتى تصبح أحد منتجي المحتوى الهادف الذي يُدرّ دخلًا جيدًا، إلا أن يوتيوب تفتح أبوابًا أخرى لجذب المشاهدين، وحذب التفاعل على القنوات المختلفة الموجودة على المنصّة، وأحد هذه المميزات التي يتوقع لها الخبراء أن تزيد التفاعل ( هناك بعض الخبراء الذين توقعوا أن ينتهي الحال بيوتيوب إلى موقع للدردشة) هي ميزة المراسلة والدردشة.

الدردشة على موقع يوتيوب

مؤخرًا تم إطلاق ميزة جديدة تُمكن مستخدمي يوتيوب من مشاركة المشتركين مع بعضهم مقاطع فيديوهات، والدردشة حول الفيديوهات، وذلك عن طريق تطبيق يوتيوب على نظامي تشغيل أندرويد و IOS، وهذه الميزة تظهر في شكل دردشة نصيّه ومشاركة رموز تعبيرية والرد بين المستخدمين عن طريق مقاطع فيديو مختلفة، كما يُمكن المشاركين دعوة أصدقاء آخرين إلى المحادثة، يُمكن دعوة 30 صديق في المحادثة الواحدة.

وفي تصريح للمتحدث بإسم منصة يوتيوب، فإن هذه الميزة تم تطويرها منذ أن بدأت المنصة في تجربتها، وقد بدأت تجربة الميزة الجديدة في مايو 2016، ثم بدأت باختبارها في كندا، حيث اختيرت كندا لأنها أكثر المناطق استخدامًا لمنصة يوتيوب ومشاركة الفيديوهات، ومع التجربة قامت منصة يوتيوب بتحسين الدردشة المرئية وإتاحة الدردشة أثناء مشاهدة الفيديوهات.

ورغم طرح الميزة لجميع مستخدمي أندرويد و IOS إلا أن المتحدث بإسم منصة يوتيوب قال “أننا سوف نستمر في تطوير الميزة” وهذا يعني أن هذه الميزة لازالت في طور التجريب، وأن التطور لازال مستمرًا حتى بعد أن اضيفت إلى التطبيق.

ومن الواضح المنافسة الشديدة بين يوتيوب وفيس بوك حيث تأمل منصة يوتيوب بأن يتحول المشاهدين عن مشاركة الفيديوهات في فيس بوك ماسنجر، وأن تتشارك في الدردشة الخاصة بيوتيوب، حيث قالت يوتيوب عبر مدونتها الخاصة “أن اليوم يُمكنك مشاركة ملفات الفيديو مع أصدقائك وعائلتك مباشرًة على موقع يوتيوب، ميزة المشاركة ليست الميزة الوحيدة ولكنك يُمكنك إجراء محادثات عبر يوتيوب،  والرد بإستخدام فيديو آخر، نحن نعتقد أن الميزة الجديدة ستجعل مشاركة مقاطع الفيديو أسهل وأسرع وأكثر متعة على هاتفك”

وتتم مشاركة الفيديوهات على التطبيق الخاص بأجهزة المحمول فقط حتى الآن حيث أن اسم الميزة Share on YouTube وموجودة في القائمة بعنوان مشاركة أو Shared، وتتم هذه المشاركة من خلال نسخ ولصق عناوين الفيديوهات مع تحديد شبكات اجتماعية أخرى مراد إرسال الفيديو إليها، عند النقر على زر مشاركة.

ويظهر شكل تبويب المشاركة في شكل دردشة فعلية، وهذا هو الغرض الأساسي منه، أن يمد المستخدمين بالشكل الأساسي لتبادل الفيديوهات والمراسلة أثناء تشغيل الفيديو، كما أنه من خلال هذه النافذة يُمكن مشاركة أو مناقشة أي شيء آخر.

قُلنا سابقًا أن الوصول للميزة الجديدة عبر علامة “مشاركة” ولكن لتفعيل الميزة وتحديثها يجب اولًا دعوة الأصدقاء من جهات الاتصال الخاصة بك كمستخدم، إما من خلال الرسائل القصيرة، أو عن طريق ارسال رابط الدعوة عبر البريد الإلكتروني أو شبكات التواصل الاجتماعي، أي أنه يجب أن تقوم بدعوة الأصدقاء لاستخدام نفس طريقة المشاركة على يوتيوب أو مشاركة مقاطع الفيديو.

يرى البعض أن إطلاق أسم “مشاركة” على هذه الميزة ليس جيدًا لأن بالفعل يوتيوب تمتلك ميزة المشاركة بالفعل، وإذا كنت أحد مستخدمي يوتيوب ستعرف أن التطبيق يُخبر مستخدميه من كافة أنظمة التشغيل بأنه يريد إرسال رابط، وأنه يعطيك الاختيارات للإرسال عبر التطبيقات المختلفة، غير أن شكل نافذة التبويب الخاصة بالميزة الجديدة هي شكل الدردشة الفعلية، وهي دردشة بالفعل حيث أنه يضمن إرسال أي رابط حتى وإن لم يتعلق بالفيديوهات يوتيوب، لذا فإن يوتيوب بالفعل في الطريق إلى أن تتحول إلى منصة دردشة بشكلٍ رسمي.

 

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !