ماركات الموبايل

كل ما تريد معرفته عن الهاتف Google Pixel 2 Xl وموعد طرحه

التصنيف : اخر الاخبار

عدد المشاهدات : 947

أطلقت شركة جوجل هواتفها العام السابق من سلسلة Google Pixel المعروفة في أسواق الهواتف الذكية، والتي قامت جوجل بإطلاقها إلى الأسواق على أنها أول هواتف ذكية تأتي من الشركة الأمريكية جوجل مباشرة، فأتت جوالات Google Pixel على هيئة هواتف تتميز بمواصفات تقنية عالية تليق بالشركة الأمريكية الكبيرة جوجل، بتصميمات رائعة وجذابة، وخصائص ومميزات تجعل الهاتف فريدًا من نوعه ومتميز عن العديد من الهواتف الذكية التقليدية المتواجدة في الأسواق.

قامت جوجل بالإعلان عن الهاتفين التابعين للسلسلة المعروفة Google Pixel لتبدأ السلسلة العام السابق، كان هذا عن طريق إطلاقها لأول هاتفين في السلسلة، وهما الهاتفين Google Pixel و Google Pixel XL، ليأتي الهاتفين إلى الأسواق بعد بذل الشركة الأمريكية جهود ليست بالقليلة في تطوير كل من الهاتفين، كانت هذه الجهود من أجل إصدار الهاتف على هذه الدرجة من الرقي وليأتي بهذه المواصفات القوية والمميزات المتعددة.

كانت أكبر مميزات الهاتفين الذكيين من جوجل هي تميز كلاهما بخصائص تصويرية عديدة، وكاميرات ذات تقنيات عالية، مما ميز هواتف جوجل بين الهواتف الذكية الأخرى خاصة في خصائص التصوير للهاتف، ونظرًا للجهود التي بذلتها جوجل في تطوير هواتفها وتطوير الكاميرات الخاصة بهم، تم تصنيف هاتفي جوجل لإصدارات العام السابق على أن الهاتفين من أفضل الجوالات الذكية الموجودة في الأسواق، فنظرًا للخصائص التصويرية العديدة الموجودة في الهاتفين والمكونات الداخلية للكاميرات الخاصة بهم، نتج عن الهاتفين أفضل جودات ممكنة في إنتاج صور تصدر من كاميرا خاصة بهاتف ذكي.

أطلقت جوجل كلا الهاتفين إلى الأسواق ليأتي كلاهما بتصميم جيد ومتناسق، وهما متشابهين جدًا إلى حد ما من الناحية التصميمية عدا أن الهاتف Pixel XL هو أكبر حجمًا من حيث أبعاد الهاتف مقارنة بالهاتف Pixel العادي، فيأتي كلاهما بالتصميم الذكي والمكونات الداخلية القوية التي تدعم أداء جيد جدًا للهاتف والخصائص والمميزات كالكاميرات الرائعة التي تأتي بها هواتف Pixel من جوجل، كل هذا ما أدى إلى ارتفاع سعر الهاتف في الأسواق.

نعم لقد اعتاد المستخدمين ومشترين الأجهزة التكنولوجية على غلاء أسعار الشركات الأمريكية مثل جوجل وابل خاصة في منتجاتها من الأجهزة ذات التقنيات المعقدة والكبيرة مثل الهواتف الذكية، ولكن كانت أسعار الهواتف الذكية الجديدة من جوجل هي أكبر أسباب عدم تحقيق السلسلة النجاح المنشود لها رغم الجودة التي أتت بها الهواتف إلى الأسواق، ولكن للاسف قامت جوجل بإصدار هواتفها من Google Pixel و Google Pixel XL بأسعار مرتفعة  جدًأ، قامت برد العديد من المستخدمين الذين كانوا ينوون شراء الهاتف الذكي الخاص بجوجل.

كما وعدت جوجل أن المبيعات القليلة التي حققتها العام الماضي نظرًا لأسعار هواتفها المرتفعة لن تكون السبب في وقت إنتاج هواتف Pixel، وأن الشركة الأمريكية ستقوم باستكمال السلسلة ليأتي باقي إصدارات السلسلة في عامنا هذا وهما الهاتفين Google Pixel 2، و Google Pixel 2 XL، وهما إصدارات جوجل من الهواتف الذكية لعام 2017، والتي حددت جوجل أخيرًا موعد إطلاق هاتفها الثاني منها والذي ينتظره الكثيرين الهاتف Pixel 2 XL.

بعد انتظار طويل من المستخدمين للشركة الأمريكية أن تعلن متي ستقوم بالإعلان عن موعد قدوم هاتفها الجديد إلى الأسواق، أي سعر سيأتي به الهاتف Google Pixel 2 XL، ها هي جوجل تعلن أن يوم 19 من شهر نوفمبر القادم سيكون اليوم الموعود لإطلاق الهاتف الجديد Google Pixel 2 XL، كما صرحت جوجل أن الهاتف سيأتي إلى الأسواق بسعر يساوي حوالي 850 دولار أمريكي، وهو ليس بالسعر المرتفع الآن لجوجل مقارنة بما أتت الهواتف الجديدة به من أسعار في الفترة الأخيرة من ابل وسامسونج وغيرهم.

لذا ها هي جوجل تستفيد من غلطتها للعام السابق من إطلاق هواتفها Pixel بأسعار مرتفعة جدًا بالنسبة لأسعار الهواتف في الأسواق، أملًا أن تحقق الإصدارات الجديدة للسلسلة النجاح المنتظر هذا العام، وأن تستطيع جوجل أن تلم بعدد كبير من المستخدمين لتجربة هواتفها الذكية التي طالما دعت لها أنها أفضل من الجوالات التقليدية الموجودة في الأسواق.

من المتوقع أن تخوض الشركة الأمريكية عقبة جديدة عند إطلاقها لهاتفها المنتظر Google Pixel 2 XL، وهي المنافسة القوية التي سيلقاها الهاتف حين نزوله إلى الأسواق، فقد اختلفت إصدارات هذا العام من الشركات الأخرى عن النهج التقليدي للهواتف الذكية لكل عام، لتقوم كل شركة ببذل الجهود لتطوير هواتفها وتضيف لها من المميزات الجديدة.

كما أن من سوء حظ جوجل أن هذه السنة التي تطلق فيها الإصدار الثاني من سلسلة Google Pixel والتي تحاول به أن تصلح الأخطاء التي واجهتها في إطلاق السلسلة الأولى، هي السنة التي تعتبر أيضًا الذكرى العاشرة لشركة ابل الأمريكية، والتي قامت فيها ابل بإصدار هواتفها الجديدة ملحقة بإصدار خاص بالاحتفال بذكراها العاشرة من إصدار الهواتف الذكية، وهو الهاتف iPhone X والذي يأتي بالعديد من المزايا الملفتة للأنظار في الأسواق والتي قد تؤثر سلبًا على هواتف جوجل الجديدة.

منافسة أخرى ستدخلها جوجل مع سامسونج وإصداراتها من الهواتف الجديدة Galaxy S8 و S8 Plus و Galaxy Note 8 والتي يأتي كل منهم مدعومًا بالعديد من الخصائص الملفتة للأنظار أيضًا من كاميرات ذات جودة مزهلة، والمساعد الرقمي الجديد من سامسونج والذي لن يجعل خاصية المساعد الرقمي الخاص بجوجل بالأمر الكبير الذي يلتفت له المستخدمين الآن بيكسبي، وخصائص قراءة حدقة العين كوسيلة حماية وغيرها.

هاتف آخر من المتوقع أن يقضي على أهم خاصية تأتي بها هواتف جوجل وهي خاصية التصوير والكاميرات ذات الجودة الرائعة، وهو الهاتف الجديد من ال جي LG V30، وهو الهاتف الذي عملت شركة ال جي على تطوير كاميرته بالأخص، لتأتي الكاميرا مزدوجة ذات تقنيات وجودة مذهلة، لم يأتي بها هاتف ذكي بهذه الجودة منقبل، فقد استطاعت ال جي أن تقوم بمنافسة بين الكاميرا الخاصة بهاتفها الذكي الجديد LG V30 وأحد الكاميرات الاحترافية، ليحقق الهاتف الجديد من ال جي نتائج مذهلة تدل على إمكانيات التصوير العالية الخاصة بالهاتف والجودة الناتجة عن كاميرته.

بعد الإصدارات السابقة التي قامت جوجل بإطلاقها في الأسواق حدثت الكثير من التطورات والتغييرات في تقنيات الهاتف، والتي اعتدنا على حدوثها بهذه السرعة، فأصبحت الهواتف أكثر حداثة وفاعلية، أصبحت المكونات التقنية أقوى و الهاتف أسرع، أصبحت الكاميرات أحادية العدسة مزدوجة العدسة تتميز بتقنيات تصويرية جديدة وقوية، ثارت ثورات علمية في كل من الشركات القائمة منذ فترة على تصنيع الهواتف الذكية، مما سيترك الأمر وعلامة استفهام معه، إذا ما كانت جوجل تستطيع أن تصمد في المنافسة القادمة التي ستواجهها بعد إطلاق هواتفها الجديدة من إصدارات سلسلة Pixel الجديدة.

كل هذه الأسئلة المحيرة فقط جوجل التي ستسطيع أن تضع إجابة لها، فقد علق الكثيرون على السلسلة السابقة وأنها قد أتت إلى الأسواق بمواصفات جيدة وتصميمات جيدة، وأن شركة جوجل الأمريكية الكبيرة هي شركة ذات اسم يسهل الوثوق في المنتجات التي تأتي باسمه، ولكن نظرًا للأسعار العالي التي أتت بها الهواتف من قبل واجهت الشركة هذا الفشل في مبيعاتها آنذاك، نعم تأتي جوجل مرة أخرى إلى الأسواق في جو منافسات قوية، ولكن هذه المرة أسعارها ليست ذات نفس الارتفاع النسبي لأسعار الهواتف الذكية الصادرة في الأسواق، لذا هذه المرة ستكون المنافسة تتوقف على مواصفات الهاتف نفسه والتي ستحدد موقف نجاحه أو فشله.

التعليقات



    كن اول من يضع تعليق !